شركة علاقات عامة طلبوها لتبييض جرائم السعودية فقالت “لن أقبل بمهمة قذرة كهذه” .. (تفاصيل)

1263

المشهد اليمني الأول| خاص

في إطار مساعي السعودية لشراء الأصوات وتوظيف جميع الوسائل الإعلامية في مصلحة مشاريعها التخريبية، ظنت السعودية بأن مالها سيسمح لها بشراء ما تشاء من أسواق البيع والمتاجرة بالإنسانية ,
فبعد أن لجأت السعودية إلى استئجار شركة بيرسون مارسيلتر – أكبر شركة علاقات عامة في العالم ، لغرض تبييض جرائمها المرتكبة في اليمن، وتقديمها في صورة مغايرة لصورتها بالغة السوء والتي ارتبطت في الذهنية العالمية بالجريمة والقاعدة وداعش .
تفيد مصادر خاصة للمشهد اليمني الأول، بأن تلك المساعي بائت بالفشل، مشيرةً إلى أن مجموعة من العاملين في هذه الشركة تقدموا قبل أيام إلى مجلس الإدارة بنصيحة مفادها إلغاء العقد .
وأكد العاملين أن الإستمرار في مهمة قذرة كهذه قد يقضي تماماً على ما تبقى من مصداقية صورية للشركة .

التعليقات

تعليقات