SHARE

المشهد اليمني الأول| فيديوهات

غابت الانسانية فجبن العالم عن الحديث التزموا الصمت وما عاد دماء الأطفال والنساء تحرك فيهم ساكناً، انه الصوت الأمريكي في قبضة الجلاد السعودي يجزل الضرب أملاً في ركوع الشعب اليمني مع دخوله العام الثالث شاهداً وحيداً على كل المآسي والجراح وعلى النسيان والوقت راهن المجرم رافعاً عداد جرائمه فوق مستوى الانسانية متجاوزاً قوانين الأمم المتحدة وشعارتها التي لم تحقق مادام المال السعودي داعماً لها، أما المنظمات الانسانية فإنسانيتها لا تتجاوز ورق الادانة والشجب إن كان ثمة صوت لها.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY