المشهد اليمني الأول| متابعات خاصة

أعلنت منظمة “أطباء بلا حدود” ومسؤولون بوزارة الصحة في صنعاء الاشتباه بإصابة مئات الأشخاص بالكوليرا في اليمن الذي يشهد أزمة صحية وغذائية كبرى على خلفية النزاع المسلح المستمر هناك. وقال ممثل “أطباء بلا حدود” في اليمن غسان أبو شعر لوكالة “فرانس برس”، الأحد: “قدمنا العلاج لأكثر من 570 حالة على الأقل في الأسابيع الثلاثة الماضية، يشتبه في إصابتهم بالكوليرا” في مناطق عدة من البلد”.

وذكر أن المناطق التي تدير فيها المنظمة مراكز صحية هي إب والضالع وعمران وحجة والمحاويط، مشددا على أن “حالات الإصابة بالكوليرا ازدادت بشكل كبير في الأسبوع الماضي”. وفي صنعاء التي تشهد منذ نحو أسبوع إضرابا لعمال النظافة، على خلفية عدم تلقيهم رواتبهم منذ أشهر، قال مسؤولون في وزارة الصحة إن الوزارة سجلت إصابة أكثر من ألف شخص بالكوليرا منذ 27 أبريل/نيسان الماضي.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين القوات الحكومية والحوثيين الذين سقطت العاصمة صنعاء في أيديهم في سبتمبر/أيلول من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع بدء تدخل السعودية على رأس تحالف عربي عسكري في مارس/آذار 20155 بعدما تمكّن الحوثيون من السيطرة على مناطق عدة من البلد. ومنذ تدخل التحالف، أوقع النزاع اليمني أكثر من 7700 قتيل وأكثر من 42500 جريح، وفق الأمم المتحدة.

وقد أدى النزاع إلى تدهور كبير في أمن اليمن الغذائي، وأصبحت ثلث محافظاته الـ22 على شفير المجاعة. كما تسبب النزاع في تدهور المرافق الصحية وصعوبة إيصال المساعدات إلى عدد كبير من المناطق اليمنية. وشهد اليمن العام الماضي موجة من الكوليرا أسفرت عن وفاة 16 شخصا.

وقال أبو شعر إن هناك “تخوفا من إمكانية تحول المرض إلى وباء، إذ أنه بعد سنتين من الحرب انهار النظام الصحي، ودمرت مستشفيات كثيرة، ورواتب موظفي وزارة الصحة لم تدفع منذ أشهر”، وتابع “يتنقل المرضى من منطقة إلى أخرى بحثا عن مراكز صحية لا تزال تعمل، وينقلون معهم المرض، ما يساعد على انتشاره في مناطق أخرى”.

التعليقات

تعليقات