المشهد اليمني الأول| صنعاء

رأس الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام اليوم الثلاثاء 9 مايو/ أيار 2017، اجتماعاً بالقطاع النسوي للمؤتمر الشعبي العام بحضور الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الأستاذ عارف عوض الزوكا والأمين العام المساعد للمؤتمر رئيس مجلس النواب الشيخ يحيى علي الراعي.

 

وفي الاجتماع حيا الزعيم علي عبدالله صالح المرأة اليمنية الصامدة والصابرة في وجه العدوان الغاشم، مشيداً بتضحياتها، وألقى كلمة قال فيها:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أيتها الأخوات القيادات المؤتمرية من كل المحافظات والجامعات.

 

في البداية تحية للمرأة اليمنية أينما كانت، تحية للأم والأخت والبنت في كل أنحاء الوطن، هؤلاء الأخوات والأمهات وبناتنا الصامدات أمام هذا العدوان السافر والحاقد والمريض والمتخبط.

 

تحية لكِ أيتها المرأة العظيمة… تحية لأمهات الشهداء وأخوات الشهداء وبنات الشهداء وأمهات الجرحى وأخوات الجرحى من المقاتلين في الجبهات ومن الذين تهدمت مساكنهم على رؤوس أطفالهم ونسائهم.

تحية لأولئك الصابرين الصامدين أمام هذا العدوان السافر والغبي.

تحية لكِ أيتها المرأة اليمنية العظيمة.

 

تحية لكن أينما كنتن.. معظم الأقطار العربية متعرضة للتآمر من قبل أولئك العَرِّيبَة… أنا أقول عريبة لأن ما فيش عربي يقتل عربياً.. أقول عريبة، لو كنت عربياً لن تقتل أختك ولا بنتك في اليمن أو في العراق أو في سوريا أو في ليبيا، هذه أختك وهذه بنتك وهذه أمك لماذا تقتلها بدون أي حق؟ هل هي تابعة للإمبريالية الأمريكية قالت لا نكون تبع للإمبريالية الأمريكية، واحد. نمرة اثنين لن نكون تبعاً للقوى الرجعية. ثلاثة لن نكون موالين للصهيونية، نحن كأمة عربية واحدة ولاؤنا للتربة الوطنية العربية الذي خلقنا الله على هذه التربة، رحمة الله عليك يا عبدالناصر، نحن تتلمذنا على خطاباتك وتتلمذت بناتنا وأخواتنا وأبناؤنا على نهجك القومي العربي المواجهة للصهيونية والرجعية والإمبريالية، تحية لك يا عبدالناصر في قبرك.. أتساءل وأسأل نفسي أين أولئك الذين كانوا يتشدقون بالناصرية؟ الآن في أحضان الرجعية أصحاب البطون المنفوخة والبدلات الذين كانوا يتسولون من صنعاء إلى عند معمر القذافي، لأن معمر القذافي قال هو الوريث الشرعي لعبد الناصر فكانوا يتسولون على أبواب معمر القذافي لجلب المال الحرام، والآن يتسولون في دول الخليج من أجل كسب المال الحرام… طيب ستجمعون هذا المال أين ستستثمرونه؟ لن تسعكم لا بيروت ولا القاهرة ولا أي قطر عربي، عربي مش عريبة أي قطر عربي لن يقبلكم.. طيب نتكلم عنكم وأنتم كنتم مداحين باسم الناصرية لعبد الناصر تنكرتم لعبدالناصر والآن أين تتسولون؟ على أبواب من؟ ومن أجل من؟ وضد من؟ ضد أختك وأمك وبنتك وطفلك حتى لو رحلت بأولادك لكن لك أخوة.. لك أشقاء.. لك أخوات.. لك عمات.. لك خالات.. لك جدة موجودين… أنت تدمرونهم وتخربونهم مقابل أنك تستلم مال وسخ، وسخ لأنه مال وسخ مدنّس، طيب استحوا على أنفسكم، هل في خيالكم وفي ضمائركم أنكم ستعودون حكاماً على هذا الشعب بعد هذه التضحيات الغالية والجسيمة!! هل ستعودون حكاماً ويدعوك يا معالي الوزير يا صاحب السعادة؟ يا أصحاب السعادة السفراء المتسولين، لن تعودوا طالما هناك دموع في عيوننا ودم يجري في عروقنا.. لن تعودوا ونحن أحياء، نحن لا نفاوضكم لا عن طريق ولد الشيخ ولا عن طريق الأمم المتحدة صرح ما تصرح، وتصرخ ما تصرخ ما بانحاوركم.. نحن سنحاور صاحب الشأن، المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي الأمريكي البريطاني الإسرائيلي.. سنتحاور معها شئنا أمْ أبينا إحنا أم أبت هي، شيء لابد منه.. الحوار الند للند، حوار بندية مهما كانت القوة ومهما كان المال.

 

مالنا هو شعبنا، ومالنا هو دماؤنا، ومالنا هو وطنا وترابنا وبحرنا وجونا وسماؤنا… هذا هو مالنا ما عندناش ذهب، ما عندناش بترول، ما عندنا شيء، لكن عندنا ثروة بشرية هائلة قتلتم حتى الآن أكثر من إحدى عشر ألفاً وجرحتم أكثر من خمسة وعشرين ألفاً.. مش مشكلة سنتحمل، الشعب الجزائري العظيم ناضل من أجل الاستقلال ضد الاستعمار الفرنسي وقدم أكثر من مليون شهيد، والآن يعتذر الرئيس المنتخب لفرنسا للشعب الجزائري وقال هذا عدوان غاشم وهذا ظالم وهذه جريمة نكراء، يعتذر بعد ماذا؟ بعد ما قتل الشعب الجزائري، وأنتم بعد حين وبعد سنوات ستعتذرون للشعب اليمني إن أنتم قتلتم أطفالنا ونساءنا وهدمتم مساكننا على رؤوسنا غير مقبول ستدفعون تعويضات سواء بهذا الوجه أو بالثاني.. ليش؟ لأنه لا يوجد سبب، نتحدث أن ما فيش سبب.. لن نؤذيكم ولن نصدر ثورات إلى بلدكم أبداً، خورة، تجربة، هكذا بطرة، نضرب الشعب اليمني، نذله، نوجه رسائل للآخرين… طيب إذا أنتم توجهون رسائل للآخرين مش من هنا.. مش من اليمن.. وجهها من على بحارك، من على أجوائك، وجهها بالطريقة التي تشوفها، ما توجه رسائل بالدم اليمني.

 

دعونا أكثر من مرة إلى الحوار، الحوار المباشر ما حد بيذلنا ولا حد يركنكم أنه يقدر يعمل شيء وأنه يقدر يلوي ذراع الآخرين وتتعاملون معه، ما حد يقدر، لن تتعاملوا إلا مع الشعب اليمني وممثليه الشرعيين الذين يقدمون قوافل من الشهداء والدماء وتهدمت مساكنهم ومصانعهم ودمرت مزارعهم، ستتحاورون معهم، تعالوا إلى الحوار المباشر ولنتفق على ما يجب أن نتفق عليه مثلما اتفقنا معكم في عام 1970م بعد حرب دامت سبع سنوات، الآن لنا السنة الثالثة في الحرب تعالوا نتحاور في إطار لا ضرر ولا ضرار، هادي غير مقبول واحد. حكومته غير مقبولة اثنين. هؤلاء هم شماعة وتدمرون شعبنا اليمني، تعالوا نتحاور، هؤلاء غير مقبولين، لا تخسروا فلوسكم معهم ولا عينفعوكم لا في المخا ولا في معسكر خالد ولا في ميدي ولا في حرض ولا في البقع ولا في علبين ولا في رازح ولا في منبه… لن ينفعوكم، هؤلاء عبارة عن مرتزقة نحن مجربون، أنا مجرب لهم ثلاثة وثلاثين سنة كان معظمهم مرتزقة معايا أنا شخصياً مثل المنشار يدخل ويأكل ويخرج ويأكل… هكذا مثل المنشار معروفين عندي، طيب ما ينفعوكم.. ينفعكم الشعب اليمني هذه المرأة التي يُتّم أطفالها وتهدّمت مساكنها، تعالوا تحاوروا معانا فلنتفق على اختيار قيادة جديدة بدلاً عن هذه القيادة المستهلكة المتآمرة، وأنا تحدثت في خطاب من يومين ثلاث، لا يعي ولا يعقل ولا يعرف ماذا يريد، المسرحية حق عدن مسرحية جميلة ويعتقدون أن الشعب اليمني غبي، واحد يستقيل، واحد يعفوه، واحد يقيلوه، واحد يعينوه… على من بتضحكوا؟ معروف المخطط هو مخطط انفصال ما بيمشيش، القرار مش بأيديكم لا أنت يا هادي، ولا غير هادي، القرار بيد الملك سلمان بن عبدالعزيز، القرار بيده وولي عهده وولي ولي العهد، القرار بأيديهم مش بيدك أنت ولا هؤلاء المتحالفين العرب الذي يقبضون ثمن دماء أطفالنا ونسائنا وشيوخنا… مش القرار بأيديكم هؤلاء يطلعون بالطائرات ويقصفونا ويضربون ويطلع ويصرح ويغطي بالإعلام استلم ولا هم يشكلون رقماً علينا، احنا متحاملين على قياداتهم لكن لن نتحامل على الشعوب العربية التي تحالفت مع العدوان.

 

نحن نطالب الملك سلمان الحوار مع الشعب اليمني، كفى دماء، طيب ولو أخذت علينا زائد هي في الأطفال والنساء والمساكين صح عندنا زيادة أما المقاتلين فكل واحد بيأخذ بندقه وبيقتل غريمه سواءً في مارب وإلا في علبين وإلا في البقع وإلا في رازح وإلا في أي مكان بصراحة ما بتتحملوا.. تعالوا نتحاور نتفق على تعيين رئيس جديد بدل هذا المخلوع هم بيقولوا عليَّ مخلوع.. هو المخلوع مش أنا المخلوع.. خلونا نعمل استفتاء، أنا أشتي أوجه هذه الرسالة للإعلاميين المتزلفين والمنافقين حق القنوات المعادية للأمة اليمنية، علي عبدالله صالح قصدهم أننا بازعل.. لا أزعل، أنا خلعت نفسي أنا وأنا طلعت من الرئاسة برضاي وعندي المعدات والآليات والشعب والجيش والمال، ولكن كان الحرص مني وحرص رفاقي وزملائي في قيادة المؤتمر أن لا تُراق الدماء التي نشوفها اليوم.. كنا حريصين عليها، وإلا هي كانت ساعات محدود وحسمناها، لكن ليش، علشان الكرسي؟ أما أنا.. أنا موجود داخل الشعب بين رفاقي ومع أمهاتي وأخواتي وبناتي، لن أكون متسولاً عند أصحاب الجلالة وأصحاب السمو، أنا مش متسول آكل تراب وأموت مع شعبي، أنا أُرحّل لن أترحل.. أنا أُرحّل ما أرحل.. افهم يا ذي ما تفهم، تعلم قاموس السياسة، وتعلم قاموس الخطابة، تعلم كيف تُدار السياسة وكيف يُدار الإعلام.. أنتم عالة على النظام السعودي، أنا أحذّر السعودية منهم هؤلاء يضرونكم أكثر مما ينفعونكم، خلاص أنتم وجهاً لوجه معانا بتقاتلون مشكلة مش عيب الناس يتقاتلوا جاءت لكم هذه المعلومات إن عندنا المد الإيراني وما عندناش مد إيراني خالص، إذا هي علاقات ايرانية مع أشخاص لكن ليس علاقة مع شعب لا علاقات عسكرية ولا علاقات سياسية ولا علاقات اقتصادية ولابه علاقات.. علاقات اللهم علاقات تعاطف الشعب الايراني على تدمير الشعب اليمني وقتل الشعب اليمني، في تعاطف ايراني مع الشعب اليمني شكراً لإيران أنها تتعاطف، أنا كنت أتمنى وأنا الآن رئيس حزب معارض أتمنى أن إيران تمد يدها للتحالف معها سأتحالف معها من أجل بلدي مثلما تحالفتم مع إسرائيل وأمريكا ضدنا، ليش حرام أن تكون لليمن علاقات مع إيران، مش عيب دولة إسلامية كبيرة، لكن للعلم الخاص والعام مابش علاقات، ليس لهم أي علاقات لا اقتصادية ولا عسكرية ولا أمنية على الإطلاق تكذبون عليهم أن الصواريخ إيرانية؟! كذاب… الصواريخ يمنية ــ روسية، والمصنعون يمنيون يمنيون، والمطورون يمنيون.. قلتم توقف ضرب الصواريخ، قلت لا بأس سنقنع شركاءنا ورفاقنا في التحالف أن نوقف إطلاق الصواريخ مقابل أيش مقابل توقفوا طلعات الطيران، قلتم توقفوها في صنعاء وتعز لكن لا توقفوها في بقية المحافظات مرفوض، إحنا منظومة متكاملة المحافظات كلها مع بعض توقف طلعات الطيران كخطوة أولى ارفعوا الحصار، افتحوا المطار، فكوا الحصار، اسمحوا للمواد الانسانية أن تدخل، تعالوا نتحاور، وعرضت عليكم في الخطاب ما قبل يومين أو ثلاث مستعدون أن نأتي إلى الرياض إلى خميس مشيط إلى مسقط أي مكان للحوار والتفاهم ونستبدل هادي، هادي لابد ما يُستبدل لابد ما يُستبدل لا نقاش روح لك، صحيح أنك عتروح مش أنت آمن لأنه لابد ما ندخلك محكمة وأنت الان في المحكمة ومحكوم عليك هذا ثاني حكم شوفوا هذا الدبور، هذا ثاني حكم، حكم عليه في أحداث ستة وثمانين في عدن من قِبل قيادات الحزب الإشتراكي اليمني، الآن حكم عليه في صنعاء بالإعدام، الحكم الثالث من الرياض، سيحاكمونك في الرياض، ليش شليت أموالنا وقلت عتحتل وتؤمّن الجنوب وتفصل الجنوب عن الشمال وتبعد الانقلابيين من صنعاء وتفعل وتفعل وتسوي وتسوي ولا عملت شيء هات فلوسنا، دخلوه المحكمة داخل المحكمة هو ورفاقه، والله لا بيهشوا ولا بينشوا يأكلوا ومن الفندق إلى قصر الضيافة إلى الفنادق متلوين راكبين سيارات ما همش داريين أيش الذي بيحصل في المخا واحد. ولا دارين أيش بيحصل في معسكر خالد اثنين. ولا في كهبوب ثلاثة. ولا في العمري أربعة. ولا في علبين خمسة. مش دارين هم آخر من يعلم، استحوا وروحوا، الفلوس الذي جمعتوها سيروا اشتروا لكم شقق في القاهرة في الاردن في أي مكان يالله روحوا وانتوا يا أشقاءنا في السعودية تعالوا تحاوروا مع أنصار الله القيادة الشرعية التي استلمت المؤسسات من الفار هادي، استلمت المؤسسات بعد فرار هادي، تعالوا إحنا مساندين واقفين مع شرعية أنصار الله ضد العدوان إحنا وإياهم شركاء ضد العدوان لكن هي القيادة السياسية هي المسئولة عن إدارة شئون الدولة ونحن شركاء معهم في الإدارة ضد العدوان على بركة الله.

 

أنا كنت أشتي أتحدث تنظيميا لكن دخلنا في السياسة ما عاد أحد يقدر يخرج منها فأنا سأتحدث معكم في الجانب التنظيمي الجانب التنظيمي التواصل بين القطاع النسوي والتنسيق مع فروع المؤتمر مع القطاع الرجالي النسيق والتفاهم والتواصل ومعرفة الحقائق وأعانة المظلوم وأخذ بيد المظلوم وتحجيم الظالم، في قيادات المؤتمر الشعبي نحن ككتلة واحدة وتنظيم واحد إحنا حزب واحد مؤتمر واحد في كل مكان يعني إذا حصل أنين في جامعة صنعاء، أنت له جامعة ذمار أو إب أو تعز أو عدن أو حضرموت أو الحديدة أو حجة أو المحويت أو صنعاء أو مأرب أو عمران يعني إحنا تنظيم واحد، تحملوا بعض الاستفزازات تحملوا وتحملين أيتها الأخوات بعض الاستفزازات المقصودة و المبرمجة والمؤدلجة من عناصر لا فيها خير ولا ترى الخير لليمن، عناصر غير مسئولة لكن تحملوا تلك الاستفزازات والكلام الغير مسئول فيه ناس غير مسئولين يتكلم بدون فرامل ما بش معاهم حتى فرامل أنه يعرف أيش بيقول وأيش بيتكلم ولا يعرف أن كلامه مضر ومؤثر على وحدة الصف في مواجهة العدوان، يهمه نفسه يهمه مصلحته يهمه منصبه إحنا تعلمنا خلال ثلاثة وثلاثين سنة جاءت المصائب حق 2011 كنتم تزعلوا، إذا ارتفع أسعار الديزل وإلا النفط ريالين، ذلحين شل لك، هذه هي ثورة 2011 لحركة الإخوان المسلمين هما استبعدوا كلمة الاخوان المسلمين وقالوا الإصلاح مش إصلاح.. إخوان مسلمين هؤلاء ضررهم أكثر من نفعهم على الوطن هولا دعاة سلطة طيب إذا عملنا بالتعددية السياسية في إطار الدستور عندما أعلنا التعددية السياسية معناها تنشأ أحزاب وتتنافس من أجل تقديم الأفضل للشعب مش من أجل الهدم والنهب والسلب والسطو، تتنافس الاحزاب من أجل تقديم الأفضل للشعب، طيب كيف يتنافسوا في العالم كله على الحقائب السياسية مش على الوظيفة العامة الوظيفة العامة مصانة لكل شعوب العالم يتنافسوا على الحقائب السياسية إحنا تنافسنا في انتخابات مع الإصلاح وجبنا الأغلبية قالوا لا نشتي الشراكة يا أخي كيف شراكة؟ شراكة تمام في مؤسسات الدولة في الوظيفة العامة لا باس موجود، لكن في الحقائب أنا أنت قلت تشتي أغلبية إن كسبت الأغلبية فهذه ديمقراطية وإن ما أخذتش الاغلبية فهذه ديكتاتورية وهذا غش وهذا نصب وهذا تزوير، وهكذا كان خطابهم السياسي الأن نكرر أننا في إطار التعددية السياسية والحزبية نتنافس من يقدم خدمة للمواطن في مجال الصحة في التربية في التعليم في المياه في الكهرباء في الطرق في كل الخدمات العامة في الإرفاق بالناس حق الضمان الاجتماعي رعاية الفقراء رعاية أسر الشهداء يعني نتنافس من يقدم الأفضل مش من ينهب الأكثر، اتهمتوا المؤتمر بالفساد ثلاثة وثلاثين سنة وانتوا بتعملوا أيش؟ بتغرسوا بصل؟ اوقفوا خلونا اتهمونا بالفساد وخلي الشعب هو الحكم إذا كان المؤتمر كان فيه قيادات فاسدة القيادات الفاسدة قد هي معكم راحت موجودة عندكم برع، أرجع للميثاق التواصل بين قيادات المؤتمر والتوعية بالمؤتمر وعلى القطاع النسوي والقطاع الرجالي مجتمعين أن يوزعوا البطاقة المؤتمرية وأن ينزلوا إلى كل الأحياء لمن يؤمن بهذه الوثيقة الوطنية الجامعة ثقافيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا وزعوا الاستمارات واقطعوا البطاقات ما تنتظروش الناس يجوا لاعندكم انزلوا إلى الميادين على المكشوف لا تنزلوش تحاضروا في البيدرومات اجتمعوا في القاعات المكشوفة أهو وفيه مشكلة نجتمع في هذه القاعات على المكشوف وزعوا البطاقات وتواصلوا مع القطاع النسوي مع الشابات مع الشباب مع كل الناس إحنا كحزب سياسي مدني يفهمها الخاص والعام إحنا حزب سياسي مدني نشتغل على المكشوف فوق الطاولة وليس تحت الطاولة بالمكشوف تنظيمنا السياسي الرائد المدني المدني الذي ليس له مليشيات ولا داعش ولا قاعدة ولا إرهاب يرفض وينفض من على كاهلة أي فاسد إذا بقي فاسدين يرفضهم، سيظل حزبا مدنيا مناضلا من أجل الحرية والديمقراطية والحفاظ على الوحدة اليمنية والثورة والجمهورية هذه أهدافنا ثورة جمهورية وحدة حرية ديمقراطية هذه أهداف المؤتمر الشعبي العام ضد العنصرية ضد المناطقية ضد القروية شوفوا ما أحسن التعددية ما يظهر لنا يطلع واحد من هانا عنصري وإلا مناطقي يكشف عن نفسه ما حدش قال لك ما حدش قال إنك عنصري لكن يطلع يذكر بنفسه أهلاً وسهلاً أنك تذكر بنفسك أنك متعصّب مناطقياً أو عنصرياً أو قبلياً إحنا ضد العنصرية إحنا مع هذا الوطن مع تربة هذا الوطن وفاءً لدماء شهداء ثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة والرابع عشر من أكتوبر وشهداء من دافعون عن الوحدة 94 وأوفياء لشهداء من يدافعون عن اليمن منذ 2015 حتى اليوم 2017 نحن سنكون أوفياء لدمائهم ولأبنائهم ولأخواتهم ولأمهاتهم ولنسائهم، سنكون أوفياء في المؤتمر الشعبي العام لأولئك الشهداء.

تحية لكم جميعاً، شكراً للأخوات على مشاعرهم الطيبة..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

التعليقات

تعليقات