المشهد اليمني الأول| خاص

نفذ أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية عملية نوعية، أسفرت عن مصرع وجرح قرابة 30 عنصر من كتائب المدعو “حمدي الصبيحي” في مديرية موزع بمحافظة تعز.

مصادر عسكرية أكدت للمشهد اليمني الأول، عن تنفيذ عملية نوعية أوقعت أزلام كتيبة المدعو “حمدي الصبيحي” تحت رحمة أبطال الجيش واللجان الشعبية، ما أسفر عن مصرع واصابة أكثر من 30 منافق.

وحصل المشهد اليمني الأول، من المصادر العسكرية، على إحصائية أولية لأسماء القتلى الذين سقطوا في العملية النوعية التي نفذها أبطال الجيش واللجان بموزع، وهم من كتائب المنافق المدعو “حمدي الصبيحي” كالتالي:

أولاً.. أسماء القتلى :-

1- القيادي شوقي العمادي الصبيحي
2- أشرف جميل بحران الصبيحي
3- ظنين عبدالله الصبيحي
4- عبده نعمان الصبيحي
5- صابر حزام الصبيحي

ثانياً .. أسماء الجرحى:-

1- صالح علي الشمت الصبيحي
2- هاني صالح المولد الصبيحي
3- سامي شايف مدهش الصبيحي
4- جميل علي فحرور الصبيحي
5- حكيم عوض محمد صالح الصبيحي
6- عبده صالح هادي الصبيحي
7- زعيم سيف محمد راجح الصبيحي
8- احمد صالح هادي الصبيحي
9- فتاح محمد سعيد غازي الصبيحي
10- حمد فضل احمد صالح الصبيحي
11- محمد صالح عوض الصبيحي
12- حمود هميس صالح الصبيحي ..”مصاب ومفقود”
13- يونس احمد العمادي الصبيحي

فيما وهناك العشرات من القتلى والجرحى والمفقودين.

كما لقي القيادي المرتزق المدعو “هايل النخعي” وهو قائد كتيبة لقوى العدو مع 7 من أفراد الكتيبة مصرعهم، فيما جرح آخرون في مديرية المخاء في نفس المحافظة .

جدير بالذكر أن هذه العملية أتت بعد أيام قليلة، نُفذت فيها عملية نوعية أخرى تكللت بنجاح كبير، حين وقعت كتيبة يقودها المدعو “جعبل البركاني”، في حقل ألغام وقد قتل وأصيب في ذلك الكمين النوعي أكثر من 50 عنصراً، من بينهم القيادي المدعو سليم باحاج وهو أركان حرب الكتيبة، والقيادي المدعو محمد الشلن وهو قائد عمليات الكتيبة، بالإضافة إلى القياديين عبد الخالق جوهر، ومحمد نجيب.

يأتي ذلك، في وقت تتصاعد فيه الإتهامات بحرص حزب الإصلاح على إقصاء الجنوبيين وتصفيتهم، في جبهات الشمال والوسط والجنوب، وهناك العديد من القادة الجنوبيين يشككون بطبيعة هذه الكمائن التي دائماً ما يذهب على إثرها، ضحايا من المحافظات الجنوبية، وليس في صفوفهم أفراد من حزب الإصلاح.

التعليقات

تعليقات