المشهد اليمني الأول/

يتواصل السخط الشعبي في وسط أبناء محافظة ذمار إزاء الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي إلى مملكة الدواعش.

حيث عقدت عدة لقاءات قبلية ووقفات احتجاجية في مختلف مديريات محافظة ذمار ففي مديرية الحداء عقدت قبائل عيلم لقاءً قبليًا موسعًا بعنوان “لا للإرهاب الأمريكي على اليمن” أكدت القبائل فيه أن زيارة ترامب إلى #السعودية ماهي إلا تأكيد على أن الحرب على #اليمن ماهي إلا بتوجيهات وقيادة أمريكا الشيطان الأكبر التي تمارس إرهابها على اليمنيين بكل الوسائل.

وفي مديرية ضوران آنس أعلنت قبائل عاثين وقاع الحقل في لقاء موسع – خرجت فيه بكامل أسلحتها الخفيفة والمتوسطة- بعنوان “لا للإرهاب الأمريكي على اليمن” أن أمريكا بكل عدوانها وهمجيتها لن تثنيهم عن مواصلة الثبات والصمود في وجه العدوان وأنهم لن يتوانوا لحظة واحدة عن مواجهة العدوان بكل السبل وبمختلف الإمكانات داعين كل قبائل اليمن إلى الخروج المشرف بالتزامن مع الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي إلى السعودية في رسالة واضحة أن الشعب اليمني لم ولن يرضى بأي وصاية عليه ولا قرار يحكمه إلا قرار الشعب وإرادته.

وفي مديرية جهران أقام موظفو مكتب الصحة العامة والسكان ومنتسبو مستشفى الوحدة التعليمي بمديرية جهران وقفة احتجاجية بعنوان”لا للإرهاب الأمريكي على اليمن” أكدوا فيها أن قطع الدواء وحصار المرضى والجرحى من أبسط الأدوية واستهداف المستشفيات والمرافق الصحية والمسعفين يعتبر إرهابًا تمارسه قوى العدوان بقيادة أمريكا، محملين الأمم المتحدة كافة ما سيترتب عليه الوضع الصحي في اليمن خاصة مع تفشي وباء الكوليرا في أوساط الشعب اليمني، داعين أبناء الشعب اليمني إلى استخدام الأساليب التي تقي المواطنين من الإصابة بهذا الوباء.

 

التعليقات

تعليقات