المشهد اليمني الأول/

أعلنت قبائل محافظة ريمة والقبائل المجاورة من محافظة الحديدة النفير العام لمواجهة العدوان السعودي الأمريكي.

وأكدت في وقفة قبلية حاشدة اليوم شاركت فيها القيادات المحلية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية من ريمة والحديدة، استعدادها لرفد الجبهات بالرجال والمال وقوافل الدعم وحماية السواحل الغربية من الغزاة والمعتدين.

وأكد محافظ ريمة حسن العمري في الوقفة التي تأتي ضمن حملة ثبات وإنتصار في إطار الحشد والتعبئة العامة، على أهمية الاصطفاف والتحرك الجاد في مواجهة العدوان ومخططاته التي تستهدف الشعب اليمني.

وأشار المحافظ العمري إلى أن اليمن يواجه عدوانا أرتكب أبشع المجازر والجرائم في ظل صمت دولي مخزي ومعيب.. وحث أبناء القبائل على التلاحم ونبذ الخلافات وإفشال مخططات العدوان التي تستهدف تمزيق النسيج الإجتماعي لأبناء الوطن الواحد.

وقال “أن الزخم الشعبي والمشاركة الجادة من كل القبائل في هذه اللقاءات تعتبر رسالة لدول العدوان ومرتزقته أن أبناء الشعب اليمني يقفون صفا واحدا في مواجهة الغزاة والمعتدين”.

وحيا بيان صادر عن الوقفة الملاحم البطولية التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مواقع العزة والشرف.

واستنكر استمرار العدوان السعودي الأمريكي في إرتكاب الجرائم والمجازر بحق الشعب اليمني واستهدافه للساحل الغربي وميناء الحديدة الذي يمثل شريان الحياة الوحيد المتبقي للشعب اليمني.

وطالب البيان المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته الإنسانية والأخلاقية إزاء ما يتعرض له اليمن من عدوان وتدمير لمنشآته وبناه التحتية والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.. وأهاب البيان بكافة القبائل النفير العام والتوجه لجبهات البطولة والشرف وخاصة الساحل الغربي.

و أقامت قبائل بني خضير وشارح والتشليل واللكمة وجبل الحصن بمديرية ضوران آنس بمحافظة ذمار اليوم الثلاثاء لقاء قبليا موسعا تأكيدا على مواصلة رفد الجبهات بالرجال والمال والسلاح وفي مقدمتها جبهة الساحل حتى الانتصار.

ويأتي اللقاء تواصلاً لنفير قبائل محافظة ذمار وللتأكيد على مواصلة رفدها الجبهات بكل ما يلزم حتى الانتصار.

التعليقات

تعليقات