المشهد اليمني الأول/

نفى مصدر طبي الأنباء ما تداولته وسائل إعلامية عن مقتل قناف المصري شقيق وزير الداخلية الاسبق رشاد المصري،مشيرا الى ان المذكور يتلقى العلاج في احد مستشفيات امانة العاصمة بعد إسعافه من قبل افراد النقطة الامنية في منطقة أرتل جنوب العاصمة صنعاء.

وكان المصري ومرافقوه قد اشتبكوا مع افراد نقطة امنية تابعة لأنصار الله ظهر أمس في منطقة ارتل وادت الاشتباكات الى اصابة المصري اصابة خطيرة ومقتل شخص اخر، بحسب شهود العيان.

ونقل موقع الصباح اليمني عن مصادر وصفها بالموثوقة بأن المصري رفض التوقف عند النقطة الأمنية ما اضطر أفراد النقطة إلى إطلاق النار على السيارة التي كان يستقلها المصري ومرافقوه، أعقب ذلك رد بالأسلحة النارية انتهت بمقتل شخص وإصابة المصري.

يشار إلى أن المصري كان متوجهاً لحضور صلح قبلي بين قبيلتين في ذمار على خلفية نزاع على أرضية يسعى أحد مشائخ “القشيبي” بذمار السيطرة عليها.

ويرى مراقبون أن الفاسدين الذين فقدوا مصالحهم نتيجة الظروف والحرب، بدأو بإحداث هذه القلاقل ظنا منهم أنها ستدر عليهم أرباحاً مؤقتة من العدو، أو أرباحا دائمة بحال إنتصار العدو، على الداخل الوطني.

التعليقات

تعليقات