سياسيون في مسيرة لا للإرهاب الأمريكي على اليمن بميدان السبعين في صنعاء

427

المشهد اليمني الأول/

احتضنت العاصمة صنعاء في ميدان السبعين، امس السبت، حشدًا كبيرًا ومسيرة جماهيرية رافضة لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية وعدوانها على الشعوب العربية والإسلامية وعلى رأسهم الشعب اليمني تحت عنوان “لا للإرهاب الأمريكي”.

وقد بدأت فعاليات المسيرة بآي من الذكر الحكيم ثم بالنشيد الوطني ثم بكلمة للأستاذ فؤاد ناجي نائب وزير الأوقاف، قال فيها “إن خروجنا اليوم لإدانة جرائم العدوان بحق شعبنا يعمل رسائل عدة لماذا كل هذه الخيانة والسقوط وإذا كنتم قد توليتم أمريكا وإسرائيل فإن الشعب اليمني قد تولى الله سبحانه.

وأضاف أن الرسالة الثانية هي لحكام الحرمين الشريفين الذين خانوا الحرمين متسائلًا ماهو العزم الذي عزمتم مع أمريكا هل عزمتم على تحرير المسجد الأقصى؟ على نقل السفارة الصهيونية إلى القدس؟ ياله من ذل وخزي وعار”.

وأوضح ناجي أن الرسالة الثالثة هي للشعوب العربية والتي نقول فيها نعرف أنكم غير راضين على مايحدث، عليكم أن تتعلموا من إباء وأنفة الشعب اليمني العزيز في التعبير عن هذا الرفض.

والرسالة الرابعة قال هي لخطباء وأئمة الحرم الذين يتحدثون من على منبر خاتم النبيين، هل بعتم دينكم؟ لماذا سكتم على هذه المعصية الكبيرة؟ هل خفيت عليكم أحكام القرآن؟ هل حفظتم فقط من القرآن ما تحرضون به على قتل الأبرياء في سوريا والعراق واليمن.

وأكد فؤاد ناجي في كلمته بالقول “ما تفعلونه خروج على مبادئ الدين العظيم وهو جل النفاق، ياعلماء الأمة إنكم إذًا مثلهم” ألتسم ياعلماء المسلمين تعرفون أمريكا! أليست هي من دمرت العراق؟ أليست هي وراء ظلم الشعب الفلسطيني؟ أليست هي وراء العدوان على اليمن؟ أليست هي من قتلت وشردت المسلمين في سوريا وليبيا وأفغانستان؟.

واختتم كلمته بالقول إنه من الخزي والعار أن يأتي زعيم التطرف الأمريكي ليعلمكم مبادئ الإسلام أما الشعب اليمني فقد عزم على قتال أمريكا وأذنابها حتى يحكم الله بيننا وبينها، وصدق الله القائل ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون.

وردد المشاركون في المسيرة “أمريكا أم الإرهاب..من يقتل شعب الإيمان.. من يقتلنا ليل نهار.. أمريكا الشيطان الأكبر.. أمريكا أم الإرهاب..

ثم أعقب ذلك قصيدة عصماء لشاعر الثورة والصمود معاذ الجنيد تضمنت أبياتا صاروخية أثنت على إطلاق القوة الصاروخية لصاروخ بركان 2 الباليستي على الرياض كما هجت مراسم استقبال عاصمة العدوان الرياض للزعيم العنصري الأمريكي ترامب كما هجت جمع المنافقين الذي يحضرون لتدمير ماتبقى من البلاد العربية والإسلامية وبيعهم المقدسات الإسلامية.

بعد ذلك ألقى محافظ صنعاء الشيخ حنين قطينة كلمة المحافظات قال فيها “تأتي زيارة ترامب للسعودية لتشكيل حلف الشيطان لحرب شعب الإيمان والحكمة، مضيفا أنه مهما تخاذل المتخاذلون وانبطح المنبطحون سيبقى الشعب اليمني متمسكا بدينه وبعروبته يرفض الخضوع والانكسار ويرفض أن يكون ولاءه لغير الله”.

وأكد الشيخ قطينة بالقول “مستمرون وكلنا ثقة في سبيل عزتنا وكرامتنا ولعلمنا أن الاستسلام والخنوع ستكون عواقبه وخيمة وخائرة أكبر بكثير، نقول لتحالف العدوان مهما بلغ إجرامكم فإننا نتولى الله، ونحن في العام الثالث نؤكد أننا أكثر صمودا وعزا مهما كانت محاولات كسر إرادة الشعب اليمني، لقد تجمع الكفر كله في الرياض المتمثل في زعماء النفاق الذين تجمعوا وانبطحوا وتعبدوا لترامب في وجه الإيمان كله، الشعب اليمني سيواجه بكل أنفه وإباء”.

وقال الشيخ قطينة بعد أيام ستحل علينا ذكرى الوحدة اليمنية مصدر عزتنا وقوتنا والتي سنعمل على حمايتها مهما كانت المؤامرات الكبيرة عليها، مضيفا “يجب علينا أن نكون عالميين في حركتنا كعالمية القرآن مستعدين للتضحية في سبيل ذلك بكل ما نملك كما فعل ذلك ونقول للمجتمع الدولي والأمم المتحدة لا حوار إلا بعد وقف إطلاق النار على كل اليمن وإنهاء الحصار البري والجوي والبحري”.

وأكد إننا لانعول على أي حل سياسي وما الحل إلا من عند الله وعلينا أن نستمر في صمودنا وأن نعزز جبهات قتال العدوان بالمال والرجال حتى النصر بإذن الله.. وقد اختتم المشاركون مسيرتهم كما بدأوها بترديد الصرخة “الله أكبر.. الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للإسلام”.

التعليقات

تعليقات