المشهد اليمني الأول/

مع موجة الخلافات المتصاعدة بين أقطاب دول العدوان، بحملة سعودية إماراتية على قطر، إنحاز إخوان اليمن إلى جانب قطر مديناً الحملة الإماراتية والسعودية على دولة قطر .

ونشرت وكالة الأنباء اليمنية المزورة سبأ، التي يديرها حزب الإصلاح، خبراً عن تضامن حكومة هادي مع قطر، في وجه الحملة الإعلامية التي تتعرض لها من قبل السعودية والإمارات.

ونقلت وكالة سبأ عن مصدر مسؤول في الحكومة استنكار واستهجان الحكومة الشديدين لحملات الإفتراء والتضليل المشبوهة ضد قطر، والصادرة من أفراد لا يمثلون إلا أنفسهم.

وثمن المصدر الدور الأخوي الفاعل للأشقاء في قطر، أميراً وحكومة وشعباً، في مساعدة الشعب اليمني، وما تقدمه من إسهامات منذ عقود وفي مختلف المراحل لخدمة التنمية وتحقيق الإستقرار، ومشاركتها المهمة والمستمرة في إطار التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

ووجه المصدر التحية والعرفان لقطر… على كل ما تقدمه من دعم وإسناد لليمن وشعبها، وتعاطيها الإيجابي مع احتياجات وأولويات الشعب اليمني في المرحلة الراهنة، وآخرها تقديم محطة كهرباء للعاصمة المؤقتة عدن بقدرة 60 ميجاوات.

وأعلنت حكومة هادي رفضها واستنكارها الإتهامات الباطلة بحق أي من دول التحالف العربي التي سالت دماء أبنائها على تراب اليمن.

يأتي ذلك بعد أيام من تحركات لحكومة هادي في عدن للإطاحة بعديروس الزبيدي، واجهتها حملة جنوبية صارمة مدعومة من الإمارات بالتصدي وتشكيل ما يسمى بالمجلس الجنوبي الإنتقالي الذي ظهر موخرا ويعتبر ضد الشرعية المتمثلة بهادي وحكومته ورموز محسوبة على حزب الإصلاح.

التعليقات

تعليقات