المشهد اليمني الأول/

إنتشر فيديو نشره موالون للجماعات التكفيرية الإرهابية في أحياء تعز يثبت تورط تلك العصابات بإرتكاب مجازر بحق الدنيين في محافظة تعز .

ويظهر الفيديو تنقل دبابات في أحياء سكنية ضيقة من مدينة تعز لتطلق القذائف بدرجة ميلان منخفضة لا تسمح لها بالذهاب إلى مواقع يتحصن بها الرف الآخر .

والعسكريين يعرفون ذلك جيداً فالقذيفة كان الهدف منها نطاق محدود ليس موجها لمواقع وإنما لأحياء سكنية أخرى .

كما يثبت الفيديو مرة أخرى إتخاذ الجماعات الإرهابي في تعز المدنيين دروع بشرية لإجبار الطرف الآخر على الرد.

في هذا الصدد أكد مصدر خاص في الجيش واللجان الشعبية للمشد اليمني الأول، بأن وحدات الجيش المرابطة على تخوم المدينة تتجنب الإشتباك كلياً في الأحياء السكنية، ولا يتم الرد إلا في مناطق خارج التجمعات السكانية المعروفة.

الأمر الذي يشير وبجلاء نوايا الإرهابيين في سفك دماء أبناء تعز بعد أن دمروا المدينة، بالرغم من إبداء الجيش واللجان الرغبة بالإنسحاب وتشكل لجان مشتركة، ومحافظ تعز السابق شوقي هائل سعيد أنعم كان قد إعترف بذلك، علاوة على إعتراف المرتزق حمود المخلافي في إحدى لقاءاته التلفزيونية قبل الهروب لتركيا بأن الجيش واللجان عرضوا إنسحابهم بالكامل لكنه رفض ودمر تعز إرضاءا لأسياده في السفارات الغربية .

التعليقات

تعليقات