المشهد اليمني الأول/

قامت وحداتٌ عسكريةٌ متخصصة ٌبمناورةٍ تحتَ شعارِ “عبادُ الرحمنِ أملُ المستضعفين” في مواجهةِ العدوانِ الصهيوأمريكي، وسبق المناورة عروض عسكرية.

وقدمت الوحدات العسكرية المتخصصة مهارات جماعية وفردية تؤكد على لياقة وقوة المقاتلين المتدربين.

وقبل انطلاق المناورة كان التخطيط لاقتحام المواقع ونصب الكمائن وتطبيق كل المهارات، وقبل كل ذلك كانت آيات الهدى حاضرة في الروح والوجدان.

بعد ذلك تأهب المقاتلون وتم تجهيز عُدَّة العملية ودُرست جغرافية الهدف المستهدف وجُمعت المعلومات عن مواقع العدو المفترض، والتي يتواصل رصدها بعناية، وما إن حانت إشارة البدء حتى اشتعلت المعركة.

وأكد المقاتلون بعد المناورة أنهم سيكونون حجر عثرة أمام قوى الغزو والمرتزقة في مختلف الجبهات وسيلقنونهم دروسا قاسية.

وأضافوا: “إنا جاهزون للقتال مشتاقون للشهادة، ونقول لأعداء الله، أنتم توليتم ترامب وجعلتم ثقتكم وقوتكم به واعتمدتم عليه، ونحن تولينا الله ورسوله وسوف نثبت لكم في الميدان من هو المنتصر”.

التعليقات

تعليقات