المشهد اليمني الأول/

لمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك، توالت عمليات الإفراج عن المغرر بهم خلال شهر مايو الحالي ليصل عدد المفرج عنهم إلى أكثر من أربع مئة عنصر، تنفيذا لقرار العفو العام الصادر عن المجلس السياسي الأعلى.

في السادس عشر من الجاري تم إطلاق سراح ستين مغررًا من محافظة تعز، ليتم بعدها بيومين الافراج عن  مئة وخمسة وأربعين من المغرر بهم في محافظة البيضاء، كما تم الإفراج عن خمسين آخرين في محافظة ذمار، وأفرجت لجنة العفو العام في محافظة حجة  عن واحد عشرين، عنصرًا تورطوا مع العدوان ضمن حالة الاستقطاب القائمة.

وفي الثالث والعشرين من الشهر نفسه أفرجت لجنة العفو العام بمحافظة إب عن سبعين من الاسرى المغرر بهم بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك وتلبية لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي .

كما تم الإفراج عن سبعين من المغرربهم في محافظة الحديدة بناء على توجيهات السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم القبض على هؤلاء المفرج عنهم أثناء توجههم وعودتهم من جبهات القتال في صفوف مرتزقة العدوان في أكثر من جبهة وبعد تعهداتهم، والضمانات عليهم تم الإفراج عنهم ليعودوا إلى حضن الوطن وأحضان أسرهم وأهاليهم مع قدوم الشهر الكريم.

ومع استمرار عجز الأمم المتحدة في حلحلة الملف الإنساني المتعلق بالأسرى والمعتقلين، فإن المبادرات الإنسانية من طرف الجيش واللجان الشعبية بتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، هي سيدة الموقف وتعكس حجم الالتزام بالمبادىء الإنسانية والقيم اليمنية واحترام الأشهر الحرم.

التعليقات

تعليقات