المشهد اليمني الأول/

شن قيادي في تنظيم داعش الإرهابي، هجوماً حاداً على المجلس الانتقالي الجنوبي، ووصفه بـ«مجلس الطواغيت المحاربين لدين الله»، كما وصف محافظ عدن السابق والمقال من قبل الفار هادي عيدروس الزبيدي بأنه «طاغوت مرتد».

وقال القيادي في «تنظيم الدولة ولاية اليمن»، أبو جهاد الصنعاني، إن «مناصرة المجلس الجنوبي تعني خسارة الدين والدنيا»، وانتقد المشاركين في فعالية تأييد المجلس الانتقالي، معتبراً أن «غايتهم التظاهر تحت الشمس الحارقة وترديد بعض الهتافات الممجدة لطواغيت المجلس الذي يرأسه الطاغوت المرتد عيدروس الزبيدي».

ووجه القيادي في تنظيم داعش رسالة للمشاركين في مهرجان عدن، قائلاً: «أما ترون كيف أن هؤلاء الطواغيت يحاربون دين الله ويسعون جاهدين لنشر الفساد في المناطق الخاضعة لسيطرتهم؟!»، وتابع: «أما ترون كيف أن الملحدين يتكاثرون اليوم – وخاصة في عدن – على مرأى ومسمع منهم بل وبحماية من أجهزتهم من جيش وشرطة؟».

ووصف الصنعاني المشاركين في تظاهرة عدن من كبار السن بأنهم «عبيد للطواغيت والخرق الملونة»، وقال إن العبودية تجري في «دمائهم».

التعليقات

تعليقات