SHARE
تعرّف على صيّاد قادة الغزاة والمرتزقة .. أقوى صاروخ مساحي في العالم يمتلكه الجيش واللجان الشعبية

المشهد اليمني الأول| خاص – أحمد عايض أحمد

كان لصاروخ اوراغان اليمني دور رئيسي في اصطياد قادة الغزاة والمرتزقة من خلال تدمير مراكز القيادة والسيطرة التي تحتضن كبار قادة الغزاة والمرتزقة العسكريين.

فمنذ عامين ونصف العالم لم تخلوا الضربات الصاروخية اليمنية من صواريخ اوراغان اثناء استهداف معاقل قيادات الغزاة والمرتزقة المنتشرة في 47 جبهة قتالية وخصوصا مراكز القيادة والسيطرة الرئيسية التي تدير العمليات العسكرية في كافة قواعد الإشتباك وتشرف على قادة القوات الغازية والارتزاقية في الخطوط الامامية.

مهام أوراغان اليمني:

مهمتها الصواريخ المساحية اليمنية الثقيلة هي تدمير التشكيلات الغازية من أفراد ومدرعات وقوات برية بشكل عام في حدود وأمدية قتالية تصل حتى 90 كم ويمكن استخدامها لتدمير الخنادق والمتارس العالية التحصين وذلك بإستخدام حشوات صواريخ يمنية غير تقليدية كالتي استخدمها الجيش واللجان في عمليات استهداف قادة الجيش السوداني في ميدي وقادة المرتزقه في نهم وقادة المرتزقه في المخاء وقادة الجيش السعودي في نجران.

إذن عمليات صيد استراتيجية لصواريخ اوراغان ومثيلاتها من الصواريخ اليمنية حصدت نتائج ذهبية.

بعد التطوير اليمني:

طوّر قسم الصناعات الحربيه اليمنية التابع للجيش واللجان الشعبية صاروخ سوفيتي اسمه “اوراغان” والذي يعد اقوى صاروخ مساحي في العالم بعد تطويره من قبل دائرة التصنيع الحربي اليمني متفوقا على صواريخ بي ام 30 سميرتش الروسيه التي تعتبر اقوى صواريخ مساحية في العالم وأتى تفوّق صاروخ أوراغان اليمني في مداه الذي يصل إلى 90كم خلاف مداه الأصلي 40كم اضافة الى ان دقة الاصابه 100% بعد تطويره خلاف دقة الاصابة السوفيتية التي تصل نسبة إلى 80-85% اضافة إلى زيادة الرأس الحربي إلى 140كجم خلاف الوزن الاصلي 100كجم وإلى جانب ذلك حوّل قسم الصناعات الحربية اليمنية منصة الاطلاق الاصلية والتي هي عبارة عن راجمة تحتوي على 16 صاروخ إلى منصات فردية وثنائية.

المواصفات الفنية لأوراغان:

— تحوي منصة الإطلاق الاصليه 16 أنبوبا لإطلاق الصواريخ.
— قبل التطوير: وزن رؤوس الصواريخ بين 90 إلى 100 كغ ….وبعد التطوير اليمني 140كجم
— قبل التطوير: وزن الصاروخ الواحد: 240 كغ…..وبعد التطوير اليمني 320 كجم
— قبل التطوير: عيار الصواريخ 220 ملم….. وبعد التطوير اليمني 270 ملم
— قبل التطوير: دقة الإصابة تصل حتى 85% …. وبعد التطوير اليمني 100%
— قبل التطوير : مدى النيران: من 10 إلى 40 كم….. وبعد التطوير اليمني 90 كم
— قبل التطوير : قدرة تدميرية هائلة ضد الأهداف المدرعة والمحصنة….. وبعد التطوير اليمني تضاعفت القدرة التدميريه الى الضعفين .

في الختام..

لاشك ان انجازات البحث والتطوير لقسم الصناعات الحربيه اليمنيه التابعه للجيش واللجان الشعبيه تعد انجازات استراتيجيه من العيار الثقيل ولها دور اساسي في تغيير قواعد الحرب وقلب معادلات المواجهة بكافة مستوياتها لصالح الجيش واللجان الشعبية وفي رفع سقف خسائر الغزاة والمرتزقة سواء البشرية أو الآليه إلى أضعاف اضعاف الخسائر التي ستحصدها الصواريخ ذات المواصفات الفنية الاصلية.

لذلك تعد المواصفات الفنيه للصواريخ اليمنية فاعلة ومؤثرة وذات قدرات عالية في تحقيق الاهداف ولا ننسى أن صواريخ اوراغان اليمنية التي اصبحت تطلق من منصات فردية اثبتت انها سلاح استراتيجي لا غنى عنه في التنكيل بالغزاة والمرتزقة وخصوصاً أن أغلب قيادات الغزاة والمرتزقة من الصف الأول تم إصطيادهم بصواريخ اوراغان وما يماثله من صواريخ يمنية مساحية ثقيلة .. تحية لرجال قسم الصناعات الحربية والقوة الصاروخية اليمنية البواسل.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY