المشهد اليمني الأول/

بعد إسبوع دامي في جبهة نهم تكبد فيه أزلام العدوان المنافقين خسائر ثقيلة، إنخفضت وتيرة المعارك في نهم إلى أدنى مؤشرات لها منذ أسابيع، فيما يتأهب مرتزقة الجنوب ومرتزقة الجيش السوادني إلى محارق جديدة في الساحل الغربي في المخاء وموزع وميدي.

وفي إحصائية تقريبية لخسائر أزلام العدوان المنافقين خلال أسبوع واحد فقط، لقي أكثر من ثمانين منافق مصرعه، فيما أصيب أكثر من 120 منافق آخرين في المعارك التي لاقت زخم كبير في بادئها.

مصادر عسكرية أكدت للمشهد اليمني الأول، مصرع وإصابة أكثر من ثلاثين قيادي، مشيراً إلى أن أغلبهم قتلوا في عمليات نوعية بعد رصد دقيق.

وقالت المصادر أن أغلب القتلى والجرحى المنافقين كانوا من اللواء 310 واللواء 141 واللواء 72 .

يأتي ذلك وسط إتهامات لحزب الإصلاح بخيانة تحالف العدوان في نهم، رداً على مواقف إماراتية وسعودية مع دولة قطر التي تدعم حزب الإصلاح “إخوان اليمن”.

إلى ذلك، تتأهب مجاميع المرتزقة من الجيش السوادني ومرتزقة المحافظات الجنوبية لمحارق جديدة في جبهات الساحل الغربي في المخاء وموزع وميدي، بالرغم من تعرضهم لمجازر مشابة للتي حدثت في نهم وأجبرت مجاميع حزب الإصلاح في نهم إلى التوقف.

ويرى خبراء موالين للتحالف بأن حزب الإصلاح “إخوان اليمن” يحاولون لعب أدوار مشبوهة لا تروق لتحالف العدوان على المدى البعيد، حيث يستمر تمسكهم بالمناطق الشمالية في الجوف ومأرب ونهم دون تحريك وحسم الجبهات القتالية، طمعاً منهم بأقاليم النفط والغاز.

وهو مايراه الخبراء قد ظهر بتحريك علي محسن الأحمر مجاميعه إلى مناطق الثروات في شبوة لحمايتها من الحراك الجنوبي في الأيام الماضية.

في المقابل حذر المحلل السياسي والعسكري السعودي “إبراهيم آل مرعي” في اليومين الماضيين من حزب الإصلاح، بقوله في تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” أن “القيادة القطرية تتمنى لو استمرت الحرب في اليمن 100 عام، وهو ما يفسر انبطاح وانسداح وتفندق حزب الاصلاح”، في إشارة واضحة إلى نوايا حزب الإصلاح التي لا تتفق مع نوايا تحالف العدوان.

الأمر الذي حتم على القوات السودانية المرتزقة ومجاميع المرتزقة من محافظات جنوبية التعرض للمحارق والمواجهات المستمرة ليصبحوا كبش الفداء في جبهات الساحل والتي لا تحتوي على ثروات طبيعية بعكس المناطق التي يقبع عليها حزب الإصلاح الإخواني والتي ثبط الجبهات التي يديرها، بحسب موالون للتحالف.

التعليقات

تعليقات