المشهد اليمني الأول/

منَ الله على مديرية رازح بمحافظة صعدة، بهطول الأمطار الغزيرة حيث اتجه المواطنون لإحياء أراضيهم بالمحاصيل الزراعية استجابة للدعوة التي وجهها قائد المسيرة القرآنية.

وسالت على إثر الأمطار الغزيرة الأودية، وتدفقت السيول وامتلأت الأراضي الزراعية بالخير الوفير والعطاء المنقطع النظير فكان الشكر للنعمة أول ما جرى على ألسنة أبناء المديرية.

وكانت الأمطار بمثابة الفرصة التي وهبها الله وسببا في التحرك لإحياء الأراضي الزراعية فهب أبناء المديرية لحراثة أراضيهم وزراعتها وإن كانت وسائلهم تبدو بدائية إلا أن نفسياتهم تحمل المعنوية الكبيرة التي تعتمد على الله وتثق به في الوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

التعليقات

تعليقات