المشهد اليمني الأول| صنعاء

بسم الله الرحمن الرحيم

في البدء أهنئ وأبارك للأخوة والأخوات أعضاء المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأنصاره بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك, شهر الخير والبركة.. والرحمة والمغفرة والعتق من النار, ومن خلالهم أوجه التهنئة الصادقة لكل أبناء شعبنا اليمني الأوفياء الذين يحل عليهم هذا الشهر الفضيل للسنة الثانية وهم يعانون أشد المعاناة جراء ما يتعرضون له من عدوان ظالم وبربري, تشنه دولة جارة وشقيقة بالتحالف مع عدد من الدول العربية والإسلامية والأجنبية, بهدف قتل البشر وتدمير الحجر وإهلاك الشجر, بدون أي سبب أو أي مسوغ قانوني أو أخلاقي سوى رغبة في إفراغ تلك الشحنات المليئة بالحقد ونزعة الإنتقام من يمن الحكمة والإيمان, وموطن العرب الأول, وتنكيلاً بشعبنا اليمني الذي لا يحمل الحقد على أحد.. ولا يتآمر على غيره، ولا يعتدي على جيرانه, وإنما يكنّ لهم جميعاً كل المحبة والتقدير والإحترام, لأنه شعب يحترم حق الجوار, ويعتز بعروبته وتاريخه العريق, وبقيمه وأخلاقه، رافضاً كل أنواع الخنوع والإذلال والإرتهان, والتي وإن فرضت عليه يوماً بفعل غطرسة المال وجبروت القوة وعقلية الإستكبار والتجبر والشعور بالعظمة، فإنه يتجرع كل ذلك بمرارة وألم شديدين ولكن بإباء وصمود وصلابة, وذلك الصمود لا يعني الإستسلام أو الخنوع, وإنما يعني الثبات والإصرار على البقاء، ومع ذلك فإن شعبنا لن ينسى ولا يمكن أن تُمحى من ذاكرته وذاكرة أجياله القادمة وحشية هذا العدوان وما تعرض ويتعرض له من حرب إبادة شاملة، مع اليقين الراسخ بأنه لو اجتمعت عليه كل دول العالم فلن تستطيع قتل شعب كامل أو إلغاء وطنه من الخارطة.

الاخوة والاخوات الكرام:
أجد مناسبة حلول شهر رمضان المبارك فرصة ثمينة للحديث عن حزبنا الرائد المؤتمر الشعبي العام ودوره في هذه المرحلة الهامة من تاريخ شعبنا المعاصر, حيث أثبت كل منتسبي المؤتمر رجالاً ونساءً أنهم كانوا ولا زالوا عند مستوى المسئولية الوطنية في التعامل مع كل قضايا الوطن والشعب, وفي التصدي ومواجهة العدوان الظالم, وفي الاستبسال وتقديم التضحيات الجسيمة دفاعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله.
وإن ما نعتز به نحن في المؤتمر الشعبي العام أن ثبات وصمود المؤتمريين والمؤتمريات قد أخرس كل أصوات الفتنة ودعاة الحرب وسفّط شياطين وذئاب الإرتزاق والفوضى, الذين يراهنون على شق الصف الوطني ويحاولون التشكيك في صلابة وموقف القوى السياسية وفي مقدمتها المؤتمر الشعبي العام وانصار الله التي تتصدّى للعدوان، كما أن ثبات المؤتمر قد أفشل رهانات كل من كان يتوقع إنهيار المؤتمر بعد خروجه من السلطة، متناسين أنه تنظيم رائد نشأ من بين أوساط الشعب وبإرادة كل اليمنيين, وأنه كان وسيظل معبراً عن تطلعات الجماهير، مجسداً للوسطية والإعتدال برغم حجم المؤامرات التي تعرض لها والطعنات الموجعة التي وجهتها له قوى التخلف والرجعية والكهنوت والتطرف والإرهاب، واعتقادهم الواهم بأن المؤتمر لا يستطيع أن يتنفس ويعيش إلا برئة الدولة وبأموال وسلطة الدولة, ولكن الأحداث أثبتت أن المؤتمر الشعبي العام هو حزب عريق وأنه أصبح وخاصة بعد أن تطهر من كل الفاسدين والخونة والمرتزقة والمتذبذبين والمتلونين وأصحاب الأقنعة المتعددة أن يكون أكثر قوة وصلابة وهو خارج الحكم, وأن التطورات المتلاحقة رغم مأساويتها والتآمرات التي حيكت ضده لم تزده إلا قوة وفاعلية, وجعلته أكثر قدرة على التماسك وتحمل مسئولياته الوطنية والتاريخية بجدارة كونه الحاضن للقضية الوطنية والمعبر عن آمال الجماهير بتعاون كل القوى السياسية الحية والنظيفة الرافضة للعدوان التي لم تتلطخ بأوساخ العمالة والإرتهان للخارج، للإنطلاق بمسيرة الوطن نحو آفاق واسعة من التقدم والقوة والإزدهار.

إن الأجواء الروحانية التي يوفرها شهر الخير والبركة.. شهر رمضان الفضيل تفرض على الجميع تدبر معانيه السامية واستيعاب ما توجبه فريضة الصوم على عباد الله المسلمين من صبر وتسامح وتحمل وجَلَد، وإخلاص في العمل وفي أداء الواجبات الدينية والدنيوية, وفي المقدمة من الجميع قيادات وأعضاء وحلفاء وأنصار المؤتمر الشعبي العام الذين يتحملون مسئولية كبيرة في أداء واجباتهم ومهامهم في الإرتقاء بمستوى أداء المؤتمر وكل تكويناته وهيئاته وكوادره, وفي الإهتمام بقضايا الناس والتفاعل مع معاناتهم اليومية، وأن يكون للمؤتمريين والمؤتمريات الدور الرئيسي في أوساط الجماهير.. وتبنّي المبادرات الشعبية التي من شأنها التخفيف من معاناتهم كل من موقعه وبما يستطيع عليه، إذ لا يكلف الله نفساً إلا وسعها, والتوجه إلى المولى العلي القدير بأن يعجل بالفرج على شعبنا وبلادنا، وأن يصبغ على الجميع نعمة الصبر والتحمل والثقة فيه، والأمل في الحياة, وقوة الإرادة في مواجهة التحديات، والتغلب على الصعوبات مهما كانت ومن أين أتت.

ومقدمة الثقة في الله -سبحانه وتعالى- هي الإحساس بالخوف منه جلت قدرته والتسامي في حبه وطاعته سبحانه وتعالى ، وبالإكثار من الذكر والتعبد بالدعاء, بأن ينعم علينا جميعاً برضاه وتوفيقه وعنايته ورعايته وعلى بلادنا وشعبنا وأمتنا العربية والإسلامية والبشرية جمعاء بالأمن والأمان والسلام والوئام, وأن يكون من أهم ما نبادر به في إستقبال الشهر الفضيل أن يسارع كل واحدٍ منا مهما كان موقعه أو كانت مسئوليته بالتطهر والتخلص عن رضى وقصد حميد مما قد يكون قد علق في القلوب من الأحقاد المحتقنة والشكوك والظنون السيئة، والحرص على إبداء روح التسامح والمحبة والوئام والقبول بالآخر بكل الوسائل المتاحة والممكنة لتطيب النفوس ويتهيأ المناخ الصحي المطلوب للذهاب نحو مصالحة وطنية شاملة لا تستثني أحداً لتكون سياجاً منيعاً لحماية السلام والوئام وتعزيز الأمن والإستقرار بعد بنائه على قواعد ثابتة وراسخةّ!!

يا ابناء شعبنا اليمني العظيم .. الثبات .. الثبات ..
نسأل الله أن يوفقنا جميعاً إلى ما يحبه ويرضاه, وأن يكتب لنا في هذا الشهر الفضيل ما كتبه لعباده الصالحين, وأن يشملنا بعفوه ورحمته ومغفرته والعتق من النار, وأن يحفظ اليمن وشعبها الكريم وأن يكتب النصر المؤزر لقواتنا المسلحة والأمن واللجان الشعبية على أعداء الوطن وكل من يحاول إقلاق الأمن والإستقرار والسكينة العامة للمجتمع, وأن يرحم الشهداء, ويشفي الجرحى, ويمنّ بالصحة والعافية على جميع المرضى.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

التعليقات

تعليقات