المشهد اليمني الأول/

عمد محتجون غاضبون، مساء اليوم الأحد، إلى قطع الطريق قرب معسكر بدر في مدينة عدن، احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي.

وقام المحتجون بإشعال إطارات السيارات على الطريق، مرددين هتافات مناوئة لحكومة بن دغر.

يأتي ذلك في وقت دعا فيه ناشطون إلى تظاهرة حاشدة منتصف رمضان الجاري، للمطالبة برحيل حكومة هادي عن عدن، جراء فشلها في معالجة أزمة الكهرباء.

وكانت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن أعلنت، في وقت سابق من اليوم، أن ثلاثين ميجاوات، كانت الحكومة قد تعاقدت عليها مع شركة باجرش، سوف تبدأ العمل يوم الثلاثاء المقبل، لتزيد من ساعات الإضاءة وترفع معدل التوليد من الطاقة المشتراة.

وقالت المؤسسة، في تصريح إلى وكالة «سبأ» التابعة للفار عبد ربه منصور هادي، إن يوم الخميس القادم ستصل إلى ميناء عدن ستون ميجاوات، ضمن اتفاق الحكومة مع شركة السعدي، وعشرة ميجاوات تكملة لتنفيذ الإتفاق مع شركة باجرش.

وعبرت عن أسفها الشديد لاستمرار انقطاع التيار الكهربائي، واعدة بأن الإنقطاعات ستتراجع تدريجياً ابتداءاً من يوم الثلاثاء القادم.

وتشهد مدينة عدن فترات انقطاع طويلة للتيار الكهربائي تتجاوز 18 ساعة أحياناً، في ظل ارتفاع غير مسبوق في درجات الحرارة.

التعليقات

تعليقات