المشهد اليمني الأول/

أقام تحالف قوى المقاومة الفلسطينية بالتعاون مع اتحاد الكتّاب العرب والاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين أمس ملتقى تضامنياً لدعم الشعب اليمني في مواجهة العدوان الإجرامي الذي يشنّه التحالف السعودي وذلك في مقر اتحاد الكتّاب العرب بالمزة.

وبيّن أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية خالد عبد المجيد أن الملتقى يأتي لتأكيد دعم تحالف قوى المقاومة الفلسطينية ومساندته للشعب اليمني في ظل الجرائم التي ترتكب بحقه من قبل تحالف العدوان السعودي، وصمت المجتمع الدولي وتواطؤ الجامعة العربية، مشيراً إلى أن الشعب اليمني يواجه كارثة حقيقية سياسية وإنسانية، ومعظم أمتنا العربية في سبات في ظل هذه التطورات الخطرة التي تعصف بالمنطقة.

وذكرت «سانا» أن عبد المجيد لفت إلى وقوف الشعب اليمني الدائم مع القضية الفلسطينية، معتبراً أن العدوان الذي يشنّه نظام بني سعود وحلفاؤه فشل رغم كل الدمار والجرائم التي ارتكبت، فاليمن سينتصر كما انتصرت سورية.

من جانبه أشار سفير اليمن في سورية نايف القانص إلى أن الملتقى رسالة تؤكد أنه رغم 800 يوم من العدوان على الشعب اليمني وسبع سنوات من المؤامرة على سورية و69 عاماً من الاحتلال الصهيوني لفلسطين، فإن الأمة لا تزال حية والقضية لن تموت، مشدداً على أن محور المقاومة في أوج قوته وهو ما سيؤدي بالنتيجة إلى تحطم العدوان وانكساره.

بدوره لفت رئيس اتحاد الكتّاب العرب الدكتور نضال الصالح إلى أن الملتقى جاء ليؤكد أن السوريين والفلسطينيين المتمسكين بقضيتهم أرادوا أن يقولوا وبصوت مدو إن اليمن يمثل جزءاً أساسياً من الوجود العربي بكل خياراته والإرادة الممانعة والمقاومة، مشيراً إلى أن هدف الملتقى هو التضامن مع كل القضايا القومية في غير جزء من الجغرافيا العربية إيماناً بالقضايا القومية وبالدور الذي تلعبه الكلمة في مواجهة المشاريع الاستعمارية.

حضر الملتقى عدد من الشعراء والكتّاب والأدباء السوريين والعرب، وممثلون عن رئاسة هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني وفصائل فلسطينية.

التعليقات

تعليقات