المشهد اليمني الأول/

أكد لقاء العاشر من رمضان لحكماء وعقلاء اليمن على سيادة واستقلال ووحدة اليمن ورفض كل أشكال الوصاية الخارجية وكل محاولات التجزئة والتقسيم لليمن.

وفيما يلي بنود وثيقة لقاء العاشر من رمضان الذي عقد مساء أمس بالعاصمة صنعاء تحت شعار ” وحدة وإخاء” :

1. التأكيد على سيادة واستقلال ووحدة اليمن وثوابته الوطنية ورفض كل أشكال الوصاية الخارجية وكل محاولات التجزئة والتقسيم لليمن.

2. خيارنا الوحيد الاستمرار في التصدي للعدوان الأمريكي السعودي على اليمن كخيار استراتيجي لكافة أبناء ومكونات وفئات وشرائح الشعب اليمني والاستمرار في النضال حتى تحرير كافة المناطق اليمنية المحتلة سواء في المحافظات الشمالية أو الجنوبية.

3. مواجهة العدوان تمثل أولوية مطلقة لجميع مؤسسات وأجهزة الدولة ولكافة القوى والأحزاب وفئات وأبناء الشعب اليمني وعدم السماح بأي عمل لأي جهة أو فئة يكون من شأنها خلخلة الصف وإضعاف الجبهة الداخلية والوقوف ضده من جميع أبناء الشعب.

4. تعزيز الشراكة الوطنية بين القوى السياسية المناهضة للعدوان.

5.ضرورة تفعيل دور جميع القوى والأحزاب والفعاليات السياسية ومنظمات المجتمع المدني في مواجهة العدوان.

6. دعوة المغرر بهم للاستفادة من فرصة العفو العام والعودة إلى صف الوطن.

7. تفعيلُ القضاء و إصلاحه، للقيام بمسئولياته وواجباته الدستورية والقانونية تجاه أبناء الوطن بما يكفل تعزيز الصمود الشعبي ومواجهة العدوان .

8. التكافل الاجتماعي أساس متين للوحدة والإخاء بين جميع أبناء الشعب اليمني وعامل أساسي في تماسك الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان.

9. ضرورة توحيد الخطاب الإعلامي الرسمي والحزبي والخاص وضبطه وتوجيهه ضمن أولوية مواجهة العدوان وترك المناكفات والمهاترات الإعلامية التي تساعد العدو في خلخلة الجبهة الداخلية.

10. التأكيد على أهمية الالتزام وتفعيل الاتفاقيات السياسية المشتركة بين القوى السياسية المناهضة للعدوان بما يخدم الحفاظ على وحدة الصف الوطني وتعزيز عوامل الصموده وتماسك الجبهة الداخلية وتعزيز عوامل الإخاء.

11. تعزيز الجبهات سواء الجبهات الداخلية أو جبهات الحدود ورفدها بالمال والسلاح والمقاتلين واجب ديني ووطني ومسئولية إلزامية ومقدسة على جميع القوى والمكونات الوطنية والسياسية وفئات وأبناء الشعب اليمني.

12. الاهتمام بأسر المرابطين في الجبهات وأسر الشهداء والجرحى والمعاقين والأسرى من أبطال الجيش واللجان الشعبية واجب على كل مواطن يمني رسمياً وشعبياً كامل.

13. دعم وتشجيع دور القبيلة في مواجهة العدوان وبما يؤدي على المحافظة على الجبهة الداخلية ومواجهة العدوان وتعزيز وحدة الصف الداخلي.

14. يجب تفعيل وتعزيز دور العلماء والخطباء والمرشدين في توعية المجتمع بأهداف العدوان ومخططاته ومخاطره على الوطن أرضاً وإنساناً.

15. أهمية تفعيل وتعزيز دور المرأة اليمنية في مواجهة العدوان والتي كان لها دور وطني وتاريخي وقدمت الكثير من العطاءات والتضحيات المشهودة في مواجهة العدوان.

16. أهمية تفعيل مؤسسات الدولة ضمن أولوية مواجهة العدوان وبما يعزز من حالة الصمود الاجتماعي ويخفف المعاناة على أبناء الشعب اليمني التي تسبب بها العدوان.

17. ندعو الحكومة إلى مكافحة الفساد بكافة أشكاله ومعاقبة كل من ثبت تورطه بارتكاب أي جريمة من جرائم الفساد بحسب القانون والعمل الجاد على رفع وتحسين وضبط الإيرادات بما يكفل تسليم المرتبات حسب الإمكانيات وتحسين الوضع المعيشي لأبناء الوطن وتحميل دول العدوان مسؤولية الحصار وما ترتب عليه من إيقاف الراتب وتفاقم الأزمة المعيشية وانتشار الأوبئة من خلال البيانات والوقفات والرسائل الموجهة إلى الجهات الفاعلة دولياً بما يكفل رفع الحصار وفك الحضر .

18. ضرورة تفعيل الأجهزة الرقابية الرسمية المعنية بمكافحة الفساد .

19. نعلن رفضنا الكامل ومقاومتنا لاستمرار الحصار والحضر الجوي والبحري على اليمن وندعم كل جهد لكسر هذا الحصار والحضر الظالم.

20. رفض ما تقوم به قوات الاحتلال في المحافظات الجنوبية والشرقية وتعز من تمزيق ونهب واستغلال للثروات وقتل وتشريد وتدمير لأبناء تلك المحافظات ورفض كل محاولات العدوان الهادفة إلى توطين العناصر والتنظيمات التكفيرية فيها.

21. ندعو كافة أبناء الشعب اليمني إلى الاهتمام بجانب الزراعة وإحياء الأراضي واستصلاحها بما يلبي حاجة المواطنين وبما يعود بالخير على الوطن وتخفف من أعباء الحصار المفروض على بلادنا كما ندعو وزارة الزراعة إلى تكثيف الجهود ومساعدة المواطنين في تحقيق هذه الغاية.

22. ندعو الكتاب والمثقفين والأكاديميين والإعلاميين وغيرهم إلى القيام بدورهم في مواجهة العدوان كلا من موقعه فالجميع يشكلون جبهة وطنية واحدة ضد العدوان.

23. تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ مقررات اللقاء.

التعليقات

تعليقات