المشهد اليمني الأول/

اتهم محققون في مكتب التحقيقات الفيدرالي الـ”ااف بي آي”، روسيا بالوقوف خلف اختراق موقع وكالة الانباء القطرية قبل اسبوعين ونشرت عليه تصريحات فجرت العلاقات بين دول مجلس التعاون.

وقالت شبكة سي ان ان الامريكية، ان المحققيين الاميركيين يعتبرون ان هدف روسيا من هذه القرصنة كان اثارة الانقسام بين امريكا وحلفائها.

بدورها نقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر قطري “رسمي” تأكيده بأن محققين من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي يساعدون قطر في تحديد المسؤولين عن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية “قنا، وقال المصدر، إن قطر “طلبت مساعدة الأمريكيين”، مضيفا أن فريقا من FBI يعمل مع وزارة الداخلية القطرية “موجود في الدوحة منذ يوم الجمعة الفائت“.

وبدأت السلطات القطرية هذا التحقيق بعدما أكدت أنها تعرضت لهجوم من قبل “قراصنة” اخترقوا موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية ونشروا فيه تصريحات نسبت إلى أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأثارت التصريحات، التي نسبت إلى أمير قطر، ردود أفعال سريعة في وسائل إعلام خليجية، بينها قنوات ممولة سعوديا وإماراتيا، واصلت بثها حتى بعد صدور نفي رسمي من الدوحة لهذه التصريحات.

وفي 24 ايار/مايو، اعلنت الدوحة ان موقع وكالة الانباء الرسمية القطرية تعرض “لعملية اختراق من قبل جهة غير  معروفة”، وانه خلال الاختراق تم نشر “تصريح مغلوط” نسب لأمير البلاد، مشددة على ان “ما تم نشره ليس له أي أساس من الصحة”.

التعليقات

تعليقات