المشهد اليمني الأول/

نفذ تنظيم داعش الوهابي التكفيري اليوم، الاربعاء، اعتداءين ارهابيين استهدفا مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الخميني، وذلك عقب تهديد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بمعاقبة ايران لدعمها “الارهاب” الذي يعني به حركات المقاومة.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد هدد في تغريدة على موقع تويتر صباح اليوم الاربعاء بمعاقبة ايران، وعقب ذلك اعلن تنظيم داعش الوهابي التكفيري مسؤوليته عن الهجومين الارهابيين اللذين استهدفا مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الخميني جنوب طهران واسفرا عن استشهاد 12 مواطنا واصابة 40 آخرين، فيما تمكنت قوات الامن الايرانية من قتل ستة ارهابيين.

من جانبه، توعد الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء، بالردّ على اعتداءات طهران التي اسفرت عن استشهاد 12 مواطناً وجرح آخرين ، متحدثاً عن دور واضح للولايات المتحدة الأمريكية والسعودية في هذه الإعتداءات ، التي تبنّاها تنظيم القاعدة الارهابي ، متوعداً بـالانتقام .

وقال الحرس الثوري الإيراني، في بيان له اليوم ، في أول تعليق له على الإعتداءات ، إنه أثبت دائماً أنه لن يسمح أبداً بسفك دم الأبرياء دون انتقام .

واشار البيان إلى أن هذا العمل الإرهابي الذي يأتي بعد أسبوع واحد من لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع إحدى حكومات المنطقة الرجعية (في إشارة إلى السعودية).. يظهر أنهم ضالعون في هذا العمل الوحشي .

في سياق منفصل ، أوضح نائب رئيس الإستخبارات في الحرس الثوري، محمد حسين نجات، أن عُمْر الرجُل الذي هاجم مبنى البرلمان في طهران يتراوح ما بين 20 و25 عاماً.

ونقلت وكالة ” فارس ” عن نجات قوله إن المهاجمين «توجهوا إلى البرلمان كزوّار. واشتبه الحرّاس بحقائبهم، وعندما أرادوا تفتيشهم، بدأ إطلاق النار وقتلوا حارس الأمن».

واتهم الولايات المتحدة السعودية بـ “أمر هؤلاء العملاء بالإقدام على هذا الفعل “، لافتاً إلى أن المهاجمين كانوا يتحدثون العربية في شريط فيديو نشره تنظيم القاعدة من داخل المبنى، إلا أن جنسياتهم غير معروفة بعد.

التعليقات

تعليقات