المشهد اليمني الأول/

هكذا دفع الجيش السعودي بجحافل المرتزقة من الجيش السوداني إلى صحراء ميدي ولم يكونوا يعلمون ما هو المصير الذي ينتظرهم؟

وهكذا كانت نهايتهم في محرقة لا يمكن نسيانها ومهما حاولت السلطات السودانية التقليل من خسائرها فإن الحقائق الصادمة تتكشف تباعاً هنا في صحراء #ميدي التي مثلت قبراً مفتوحاً لكل الغزاة والمرتزقة.

#السودان اعترفت بمصرع 20 وإصابة عدد لم تحدده لكن مصادر عسكرية أكدت للمسيرة أن فوق 300 عسكري سوداني بين قتيل وجريح منذ زج بهم في #محرقة_ميدي خلال شهر مايو الماضي.

وأوضحت المصادر أن عدد القتلى تجاوز الـ 100 ما بين ضابط وجندي أما الإصابات فتجاوزت الـ 240 عسكرياً سوداني وبموازاة الخسائر البشرية خسائر مادية بالجملة كما وثقتها عن قرب عدسة #الإعلام_الحربي لم يبقى إلا بعض آثارهم -بطائقهم, وبعض مقتنياتهم, وجثث مترامية في هذه الصحراء- ليكونوا عبرةً لمن خلفهم.

النظام السعودي استجلب بحسب بعض المصادر 3 ألوية من الجيش السوداني للقتال نيابةً عن جيشه المنهار وما عجز عنه الجيش السعودي ومرتزقته اليمنيين فإن المرتزقة السودانيون منهم أعجز.
شاهد جثث السودانيين المترامية ودباباتهم المدمرة – خسائر فادحة للغزاة في #محرقة_ميدي

في السياق أعلن وزير الدفاع السوداني اعتزام بلاده إرسال قوات سودانية جديدة لليمن للمشاركة في العمليات العسكرية لعودة الشرعية وفقاً لالتزامات السودان الإقليمية.

ونقلت صحيفة الصيحة السودانية اليوم عن الوزير الفريق أول علي سالم إن وزارة الدفاع تقوم بالإعداد والتجهيز لإرسال قوات سودانية جديدة إلى اليمن.

يأتي هذا بعد أن تكبدت القوات السودانية التي تقاتل “وحيدة” في ميدي شمال اليمن خسائر فادحة في الأرواح حيث شنت القوات العسكرية التابعة لحكومة الإنقاذ في صنعاء خلال الفترة الماضية هجوماً مضاداً سقطت على إثره مساحات واسعة من جبهة ميدي وسقط خلال المعارك مئات الجنود السودانيين الذين تفيد أنباء عسكرية في صنعاء إن التحالف أوكل مهمة القتال في ميدي إلى القوات السودانية المشاركة ضمن التحالف وهي حالياً تقاتل وحيدة في الجبهة.

وحالياً تعد القوات السودانية هي الأكثر تواجداً على الأراضي اليمنية حيث انتشرت مؤخراً في حضرموت وشبوة بالإضافة إلى تواجدها في عدن منذ فترة طويلة، كما تتمركز قوة أخرى في قاعدة العند الجوية في لحج جنوب اليمن كما تشارك قوات أخرى في معارك المخا التي خسرت خلال الفترة الماضية مواقع عسكرية هامة وتعرضت أعداد كبيرة منها للأسر من قوات جيش صنعاء.

 

التعليقات

تعليقات