المشهد اليمني الأول/

كشف الديوان الملكي السعودي، الجمعة، عن دعمه للداعية المصري المقيم في قطر يوسف القرضاوي “ماديا ومعنويا”، مشيرا الى أن القرضاوي “كفرنا وأجاز استهدافنا”.

وقال المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، إن “يوسف القرضاوي أكرمته السعودية وأخذ من حكامها الدعم المادي والمعنوي فكان الجزاء أن كفرنا وأجاز استهدافنا”، وهذا اعتراف بأن نظام ال سعود دعم هذا الشخص “الداعية” وجعله في موقع يوجه فيه الخطابات والتوجيهات والفتاوى للمسلمين فيما يعتبره اليوم متطرفاً وارهابياً.

وكتب القحطاني، عبر حسابه الرسمي على تويتر: “القرضاوي أكرمت السعودية وفادته وأخذ من حكامها الدعم المادي والمعنوي فكان الجزاء أن يفتي بين أتباعه بكفرنا وجواز استهدافنا”، موجها رسالة للشعب القطري، قائلا: “إخواننا وأبناء عمومتنا في قطر، السلطة المريضة لن تنجح في التفريق بيننا، فدولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة”.

والقرضاوي، داعية مصري الأصل يعيش في قطر ومقرب من دائرة صنع القرار فيها، وتوجه اليه اصابع الاتهام بأنه صاحب تاريخ طويل من التحريض على العنف بدعم من السعودية وقطر، وحث الشباب على الانضمام للجماعات المتطرفة، وأصداره فتاوى تبرر وتجيز التفجيرات الانتحارية منذ زمن ليس بالقريب.

التعليقات

تعليقات