المشهد اليمني الأول/

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن قطر كان لديها تاريخ في تمويل الإرهاب وعلى مستويات عالية، داعيا إياها ودول المنطقة الأخرى لفعل المزيد لوقف دعم الإرهابيين.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الروماني كلاوس ايوهانيس، قال ترامب:  “لا يمكن لأي دولة متحضرة أن تتسامح مع هذا العنف أو تسمح لهذه الأيديولوجية الشريرة بالانتشار على شواطئها”، معربا عن أمله في أن تكون القمة التي عقدت في الرياض بداية النهاية لتمويل الإرهاب، متوجها بالشكر للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون حث السعودية ودولا خليجية أخرى على تخفيف الحصار المفروض على قطر، معتبرا أنه يتسبب بعواقب إنسانية غير مقصودة.

وفي بيان مقتضب تلاه للصحفيين اليوم، قال تيلرسون: “نتوقع أن تتخذ هذه الدول على الفور خطوات لتهدئة الوضع وأن تبذل جهدا بحسن نية لحل مشاكلها مع بعضها البعض”، مؤكدا أن الحصار على قطر يؤثر على الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش”.

ودعا تيلرسون النظام القطري للاستجابة لمطالب جيرانها، موضحا أن للدوحة تاريخا في دعم جماعات منها ناشطة وأخرى عنيفة، متابعا أن “أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني بذل جهودا للحد من تمويل الإرهاب، لكن عليه فعل المزيد فورا”.

يشار إلى أن كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر بدأت اولاً بقطع العلاقات مع النظام القطري لتورطه بتمويل للإرهاب، فيما تبعتها دول أخرى كموريتانيا وجزر القمر، فيما أعلنت دول أخرى كالعراق أنها لن تدخل في حسابات الأزمة القطرية.

التعليقات

تعليقات