المشهد اليمني الأول/

يبدو أن الأوامر الملكية صدرت بإطلاق العنان للإعلام السعودي بشن هجماته على الحليف اردوغان لأنه وقف الى جانب دولة قطر التي كانت حتى الأسبوع الماضي حليفتهم وشريكتهم في العدوان العسكري المستمر على الشعب اليمني.

وكتبت صحيفة عكاظ السعودية اليوم الاحد موضوعا تحت عنوان (العثمانيون الجدد يعودون للمنطقة عبر البوابة القطرية) قالت فيه “…، لجأ أمير قطر الحالي تميم بن حمد آل ثاني إلى رجب أردوغان الذي يحلم باستعادة أمجاد الدولة العثمانية، في أعقاب المقاطعة الجماعية التي تعرضت لها بلاده أخيراً”.

واضافت الصحيفة السعودية “لم يخف أردوغان، الذي توفر بلاده ملاذاً آمناً وفضاء إعلامياً واسعاً لجماعة الإخوان المسلمين وتنظيمها الدولي، مساندته لقطر في عزلتها الراهنة، فبعد يوم من مصادقته على قرار البرلمان إرسال 3000 جندي للدوحة، قال في حفلة إفطار بإسطنبول (الجمعة) إن تركيا لن تترك قطر معزولة مطلقاً. وأكد أنها ستواصل إرسال المياه والأغذية والأدوية لقطر على رغم استياء الدول الأخرى. وزاد أنه لا يعرف على الإطلاق أن قطر تقدم دعماً لجماعات إرهابية”.

التعليقات

تعليقات