المشهد اليمني الأول| تقارير

رضخت الأمم المتحدة لضغوطات سعودية برفع اسم التحالف السعودي من “القائمة السوداء” لقيامها بقتل الاطفال اليمنيين، واعلن متحدث باسم الأمم المتحدة: أن بان كي مون يرفع اسم التحالف الذي تقوده السعودية من القائمة السوداء بشأن حقوق الأطفال مؤقتا انتظارا لمراجعة بشأن ضحايا الأطفال باليمن.

وكانت السعودية قادت حملة دبلوماسية وسياسية واعلامية ضد الأمم المتحدة عقب وضعها في القائمة السوداء الخميس الماضي و طالبت بعثة دول الخليج بالأمم المتحدة، على اثره بعقد اجتماع عاجل، مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، لتصحيح تقريره عن اليمن.

واليوم الاثنين عبّر مندوب السعودية في الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، من نيويورك، عن شعور المملكة بخيبة أمل كبيرة من تقرير الأمين العام بشأن الأطفال في اليمن، مؤكداً أن الأمين العام بان كي مون استند على معلومات غير دقيقة وغير واقعية في تقريره هذا.

معتبرا أنه تجاهل الدور الإيجابي للسعودية ودول التحالف العربي في دعم الشرعية اليمنية. وفيما لم ينكر المعلمي وقوع الضحايا المذكورة فقد شدد على أن الأرقام المذكورة في التقرير الأممي حول اليمن مبالغ فيها، وفيما اعتبر تهديد مبطن بإفشال المفاوضات الجارية في الكويت قال المعلمي أن توقيت إصدار التقرير في الوقت الحالي يضر بمفاوضات السلام اليمنية المنعقدة في الكويت.

وشدد على أن “التقرير غير إيجابي وطالبنا بتصحيح الأخطاء الواردة فيه.. لا نقبل إدراج اسم السعودية ودول التحالف في أي قوائم مسيئة”، مضيفاً: “نطالب بتصحيح تقرير الأمين العام فورا لحذف الاتهامات غير الصحيحة”. وفي السياق استنكر أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي تقرير الأمم المتحدة الأخير بشأن القائمة السوداء لقتل الأطفال في اليمن.

وأوضح في بيان أمس الأحد الى أن إدراج جهات تعمل من أجل الشرعية وحماية المدنيين وإعادة اعمار اليمن على مثل هذه القوائم ، عمل مستهجن وغريب ومرفوض. وقال إن العالم يشهد بإنجازات التحالف بقيادة المملكة رفض مجلس الشورى السعودي التقرير الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة واتهامه قوات التحالف بانتهاك حقوق الأطفال في اليمن واصفا ان الاتهامات قامت على معلومات مضللة مؤكداً وقوفه إلى جانب القيادة الشرعية في اليمن ودعمه لجهودها في سبيل استعادة السيطرة والسيادة على كل أنحاء اليمن.

وكان العسيري اتهم الأمم المتحدة بعدم الحياد مذكرا اياها بالمبالغ التي استلمتها من حكومته ويوم الخميس أدرج الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن على قائمة سوداء سنوية بالدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات.

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن التحالف مسؤول عن 60% من وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي، شملت قتل 510 أطفال وإصابة 667. وقال التقرير إن التحالف نفذ نصف الهجمات التي تعرضت لها مدارس ومستشفيات.

وقال بان في التقرير “زادت بشكل كبير الانتهاكات الصارخة ضد الأطفال نتيجة احتدام الصراع”. ويدرج التقرير في القائمة السوداء الجماعات التي “تتورط في تجنيد واستغلال الأطفال والعنف الجنسي ضدهم وقتلهم وتشويههم والهجمات على مدارس أو مستشفيات ومهاجمة أو التهديد بمهاجمة الأفراد ذوي الحماية وخطف الأطفال”.

التعليقات

تعليقات