المشهد اليمني الأول| صنعاء

تفقد رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي اليوم الاثنين 2016/6/6م،  مقر قيادة قوات الأمن الخاصة بصنعاء.
واطلع رئيس اللجنة الثورية العليا على الأضرار التي خلفها القصف المتكرر على قوات ومقر قيادة القوات الخاصة ومعسكرها في العاصمة صنعاء وتدمير بنيتها الإدارية ومخزونها من العتاد الأمني وعتاد وحدات مكافحة الإرهاب.
وعبر رئيس اللجنة الثورية العليا عن الاعتزاز الكبير بقوات الأمن الخاصة وقيادتها وأفرادها الذين صمدوا بروح وطنية عالية وواصلوا أعمالهم وواجباتهم في أحلك الظروف وأصعبها وتحت الاستهداف المباشر والقصف المتواصل في صنعاء وكل المحافظات.
ولفت إلى أهمية إدراك معاني استهداف العدوان السعودي الأمريكي منذ بدايات العدوان لمقار وبنية وحدات الأمن الخاصة في صنعاء والمحافظات الرئيسية وتلك التي أريد لها أن تكون بؤرا لتجمع قوى الإرهاب والتطرف وإشاعة الفوضى والنيل من الوحدة الاجتماعية وسيادة الدولة وتمهيد الطريق أمام القاعدة وداعش للسيطرة على المحافظات المستهدفة وإضعاف الأجهزة الأمنية المتخصصة في مقاومتها وحفظ الأمن العام والمساندة والعمليات الخاصة في الظروف والأماكن المدنية .
وأشار رئيس اللجنة الثورية العليا إلى كذبة محاربة أمريكا للإرهاب في اليمن ووهم الشراكة التي كانت تنسجها مع الأجهزة الأمنية في سبيل ذلك محققة الاختراقات والتحكم في مسار العمليات والخطط والبرامج لتدمير قوات الأمن الخاصة عبر القصف الجوي المركز والمتتالي بالطائرات والذخيرة الأمريكية والخرائط والإحداثيات وبنوك الضربات الأمريكية المقدمة لما سمي بتحالف العدوان على اليمن والذي طال كل بنية قوات الأمن الخاصة والأفراد المرابطين في المقار والمعسكرات وصولا إلى استهداف حتى المساجد داخل مقار قوات الأمن الخاصة بالضربات الجوية المباشرة واستهداف المسعفين عقب الغارات في عملية إجرام وإبادة جماعية أولية استهدفت إبادة الشعب اليمني وجعله رهين الأعمال الإرهابية وقوى الشر والدمار التي عاثت خرابا في كل أرجاء المعمورة في نطاق استراتيجية الجيل الرابع من الحروب القذرة التي استهدفت سيادة الدول وشعوبها ومقدراتها.
وجدد الثناء على منتسبي قوات الأمن الخاصة وقيادتها الوطنية المخلصة التي حولت الاستهداف إلى فرصة لإثبات الروح الوطنية والحفاظ على روح القوات الخاصة المتمثلة في المقاتل اليمني الواعي المدرك الموظف مهاراته وقدراته في سبيل وطنه وحمايته والتضحية في سبيله في كل الجبهات.
وهنأ رئيس اللجنة الثورية العليا كل منتسبي القوات الخاصة وقياداتهم في كل المحافظات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك .. مؤكدا أن هذه القوات ستشهد تطويرا حقيقيا وملموسا في المستقبل وسيعزز دورها وسيتم الاستفادة من الخبرات والقدرات التي يملكها ضباطها وكوادرها التدريبية وسجلها التراكمي من الخبرة والمهارة في سياق وطني بحت كما هي دوما وكما يجب أن تكون.
فيما أعرب قائد قوات الأمن الخاصة اللواء الركن عبد الرزاق المروني عن الشكر والتقدير لرئيس اللجنة الثورية وقيادة الثورة على ما تبديه من اهتمام بقوات الأمن الخاصة ووضعها الحالي والمستقبلي.
وأكد الحرص على الاستفادة منها والحفاظ على خبراتها وكوادرها .. مثمنا زيارة رئيس اللجنة الثورية العليا إلى مقر قيادة القوات والإطلاع على مجمل ما لحقها من دمار واستهداف من قوى العدوان السعودي الأمريكي في العاصمة وبقية المحافظات والإطلاع على احتياجاتها الطارئة والمستقبلية والرؤية المستقبلية لمعالجة وضعها والأضرار التي لحقت بها.

التعليقات

تعليقات