المشهد اليمني الأول

اقيم يوم أمس الموافق 10 يونيو 2017م، ندوه في غزة حول الأوضاع والآثار والتداعيات على مجمل الملفات الساخنة في المنطقة وعلى رأسها في اليمن وفلسطين وسوريا والعراق.

حيث انه بعد زيارة ترامب الى المنطقة حدثت تغيرات جوهرية بدء نشوأها على الساحة الفلسطينة خاصة والعربية بشكل عام حيث وصف المقاومة الفلسطينية بالأرهاب.

وقد اقمه منتدى الأعلاميين الفلسطينيين وحضر الندوه عدد من الكتاب والصحفيين والإعلاميين، وكان لليمن نصيب من خلال كلمة القاها الناشط الإعلامي الأستاذ طالب الحسني عبر السكايب تكلم عن آخر الأوضاع في المنطقة.

حيث قال الحسني ان اليوم الأمة العربية والأسلامية وبالأخص القضية الفلسطنية تتعرض لتغييب كامل سواء من خلال تهميش ذكرى النكسة الفسطينية التي مرت قبل أيام او من خلال الانسياق والتطبيع مع كيان العدو الإسرائيلي.

وذكر الناشط طالب الحسني الأجتماع الذي عقدته حكومة الإحتلال تحت حائط البراق في خطوة استفزازية وتدل بشكل واضح على مساعي لتهويد القدس ومساعي لتهويد المسجد الأقصى.

وأكد الحسني ان القضية الفلسطينية لا تزال هي القضية الرئيسية لدى الشعوب العربية وبكل تأكيد لدى الشعوب التي تتعرض اليوم لهجمة شرسه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها العرب لأنها وقفت مع القضية الفلسطينية ولأنها رفضت التماهي مع محور الهيمنة والاستكبار الأمريكي.

واشار ان الشعوب العربية تقف ولا تزال تقف مع الشعب الفلسطسني ومع القضية الفلسطسنية وايضاً مع قضية القدس التي يراد لها ان تنتهي وان تصبح شي من الماضي خاصة في ظل التغيرات الجديدة وفي ظل مساعي دول عربية وخليجية الى التطبيع مع كيان العدو الإسرائيلي وان التعامل مع شي طبيعي وليس محرماً، حيث انه في السبعينات وماقبل السبعينات كان يدرك الجميع ان التعامل مع الكيان الصهيوني كان محرم ويعد خيانة.

واضاف الأستاذ طالب الحسني القول بأنه في ذكرى مرور 800 يوم من العدوان على اليمن الذي تعرض لعدوان يشبه العدوان التي تعرضت له غزة ويشبه العدوان الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني على مدى العقود الماضية، واضاف ان هناك احصائية لأكثر من 32 ألف جريح وشهيد سقطوا خلال حرب ظالمة وعبثية وعدوانية تمولها الولايات المتحدة الأمريكية، وان هناك اكثر من 400 ألف منزل تم تدميره تماماً، وان الشعب اليمني اليوم يحاصر تماماً كما يحاصر قطاع غزة، حيث لا يصل الغذاء والدواء وايضاً المساعدات الإنسانية لا تصل، كما تشمل القضية الفلسطينية لان هناك صمت اممي مطبق تجاه القضيتين اليمنية والفلسطينية.

وختم الحسني قوله ان الشعب اليمني والشعوب العربية لا تزال تعتبر القضية الفلسطينية هي القضية الأولى وهي القضية المحورية وان هذا العدوان الذي يستهدف الشعوب لأنها وقفت مع القضية الفلسطينية، وان اليمن رغم معاناته وقصفه من طيران التحالف السعودي الأمريكي كان يحمل شعارات فلسطين ومع فلسطين، وشكر القائمين عن المنتدى مؤملاً النجاح الكبير لأعضائه الأحرار ونقل الشكر من الشعب اليمني للشعب الفلسطيني المقاوم.

التعليقات

تعليقات