المشهد اليمني الأول/

أعلنت وزارة الصحة أن 10 آلاف يمني توفوا نتيجة منعهم من السفر إلى الخارج لتلقي العلاج بفعل الحصار الخانق الذي تفرضه قوى العدوان السعودي الأمريكي على اليمن.

وقال الدكتور عبد الحكيم الكحلاني الناطق الرسمي لوزارة الصحة والسكان “سجلنا وفاة قرابة 10 آلاف حالة مرضية بفعل استمرار العدوان والحصار واستمرار القيود العدائية على مطار صنعاء الدولي”.

وأضاف بأن إحصائية وزارة الصحة تؤكد حاجة 75 ألف حالة مرضية للعلاج في الخارج سنويا، معتبرا أن العدوان يرتكب جريمة مركبة عن طريق استهداف اليمنيين ثم منعهم من السفر لتلقي العلاج ومنع دخول بعض الأدوية، ونتيجة لاستمرار الحصار الخانق منذ أكثر من عامين يعاني مركز جراحة القلب بمستشفى الثورة العام في العاصمة صنعاء نقصا حادا في المستلزمات الصحية الأساسية والدوائية.

ويضيف الدكتور أبو زيد الكندي رئيس قسم جراحة القلب بمستشفى الثورة العام في العاصمة صنعاء “أن الأطفال المصابون بتشوهات خَلقية يلقون حتفهم بفعل استمرار الحصار على اليمن وعرقلة تسفيرهم للخارج لتلقي العلاج”، وأن آثار الحصار لا تكاد تقتصر على المرضى.

من جهته، أكد خالد الشايف مدير عام مطار صنعاء الدولي “أن عدد العالقين في الخارج يصل الى100 ألف يمني بينهم جزء كبير من المرضى ، فيما 300 ألف آخرين وبينهم مرضى لا يستطيعون السفر إلى الخارج بفعل إغلاق مطار صنعاء من قبل قوى العدوان.

التعليقات

تعليقات