المشهد اليمني الأول/

عبّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، عن قلقه حيال الأوضاع في الخليج، وخاصة بالنسبة للتوتر الحاصل بين عدة عواصم خليجية وعربية من جهة والدوحة من جهة ثانية، محذرا من أن ذلك قد يضر بجهود العمل لإنهاء الحرب في سوريا.

وأكدت وكالة الأنباء السعودية الرسمية تلقي الملك سلمان اتصالا من الرئيس الروسي، جرى خلاله “تناول العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وفرص تطويرها في جميع المجالات” إلى جانب “تطورات الأوضاع في المنطقة والتعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب سعياً لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة” دون تقديم المزيد من التفاصيل.

ولكن وكالة “سبوتنيك” الروسية الرسمية نقلت عن بيان للكرملين قوله إن المباحثات ركزت على الوضع في قطر. وقال البيان إن الزعيمين تبادلا وجهات النظر حول الوضع الراهن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما “تم التطرق إلى الوضع المتفاقم حول قطر، والذي للأسف، لا يفضي إلى توحيد الجهود المشتركة للتوصل إلى تسوية في سوريا” وفقا للبيان الروسي.

ولفتت الوكالة أيضا إلى أن الاتصال شهد كذلك بحث “تطوير العلاقات الروسية السعودية في مختلف المجالات، وتم الاتفاق على نية تكثيف التعاون الثنائي ومواصلة الاتصالات على مختلف المستويات” وفقا للوكالة الروسية.

وترتبط روسيا وقطر بعلاقات جيدة على المستوى الدولي، كما سبق لموسكو أن أعربت عن قلقها حيال الأوضاع بالخليج بعد تصريحات أولية لوزير خارجيتها، سيرغي لافروف، رأى فيها ما يحصل شأنا خاصا بالدول المعنية.

التعليقات

تعليقات