المشهد اليمني الأول/

كشفت إحصائية مدنية مستقلة اليوم الثلاياء أن عدد الضحايا المدنيين جراء العدوان السعودي على اليمن خلال 800 يوم من العدوان قد بلغ 33,395 ما بين شهيد وجريح.

وأكدت إحصائية نشرها المركز القانوني للحقوق والتنمية، أن عدد الشهداء من الأطفال بلغ 2,689 طفلًا، ومن النساء 1,942 امرأة، وبلغ عدد الشهداء من الرجال 7,943 رجلًا، وجميعهم من المدنيين.

وذكر المركز أن عدد الجرحى الموثقين لدية بلغ 20,820، بينهم 2,541 طفلا، و2,115 امرأة، و 16,164 رجلًا، فيما بلغ عدد النازحين أكثر من اثنين مليون وخمسمائة ألف نازح.

وفي تفاصيل موثقة لدى المركز في جانب التعليم والإعلام بلغ عدد المدارس والمعاهد التعليمية المتضررة 775 مدرسة ومعهد، و114منشأة جامعية، و26 منشأة إعلامية.

وذكر المركز أن عدد المنازل المدمرة والمتضررة جراء العدوان قد بلغ 404,485، كما دمر العدوان 746 مسجدًا.

وفي جانب البنى التحتية والمنشآت الحكومية والخدمية المتضررة أكد المركز القانوني أن العدوان استهدف 162 محطة ومولد كهرباء، و368 خزانًا وشبكة مياه، و353 شبكة ومحطة اتصالات، و294 مستشفىً ومرفقاً صحياً، و103منشأة رياضية، و1.633 منشأة حكومية.

وفي المنشآت الأثرية والسياحية بلغ عدد المنشآت السياحية التي استهدفها العدوان 230 منشأة سياحية، و207 معلمًا أثريًا.

وفي جانب النقل ذكرت الإحصائية أنه تم استهداف 2,762 وسيلة نقل، و528 ناقلة غذاء، و242 ناقلة وقود، و15مطارًا، و14ميناءً، و1,733 طريقًا وجسرًا.

وفي خانة المنشآت التجارية والزراعية ذكرت الإحصائية أن عدد المنشآت التجارية المستهدفة بلغ 5,769 منشأة، و1,784 حقلًا زراعيًا، و552 سوقًا تجاريًا، و289 مصنعًا، و318 محطة وقود، و676 مخزن غذاء، و221 مزرعة دواجن ومواشي.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة أن 10 آلاف يمني توفوا نتيجة منعهم من السفر إلى الخارج لتلقي العلاج بفعل الحصار الخانق الذي تفرضه قوى العدوان السعودي الأمريكي على اليمن.

وقال الدكتور عبد الحكيم الكحلاني الناطق الرسمي لوزارة الصحة والسكان “سجلنا وفاة قرابة 10 آلاف حالة مرضية بفعل استمرار العدوان والحصار واستمرار القيود العدائية على مطار صنعاء الدولي“.

يذكر أن التحالف السعودي بداء في 26 مارس 2015 بشن عدوان عسكري على اليمن، وهو ما جعل ملايين اليمنيين يعانون من تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والصحية.

التعليقات

تعليقات