المشهد اليمني الأول/

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب وكالة “سبوتنيك” الولايات المتحدة بالمساعدة على صعود تنظيم “القاعدة” الإرهابي بنفسها، قائلا: عليها أن تدرك مسؤوليتها عن ذلك.

وفي حديث للمخرج “أوليفر ستون” في فيلم وثائقي بثته قناة “شوتايم” تابع بوتين انتقاده لأمريكا: إن القاعدة ليست نتيجة لنشاطنا، هي نتيجة نشاط أصدقائنا الامريكيين، مشيرا إلى أن ذلك بدأ منذ الحرب السوفيتية في أفغانستان عندما دعمت الأجهزة الخاصة الامريكية مختلف التيارات الأصولية الإسلامية في محاربة القوات السوفيتية في أفغانستان.

وعن دور أمريكا في تشكيل القاعدة قال بوتين: إن الامريكيين راعوا “القاعدة” و(أسامة) بن لادن بأنفسهم، ولكن الأمور خرجت من تحت السيطرة، وهذا يحدث دائما، وكان على شركائنا في الولايات المتحدة أن يعرفوا ذلك، وهذا هو ذنبهم.

كما اتهم الرئيس الروسي واشنطن بأنها تستخدم الإرهابيين لزعزعة الوضع السياسي الداخلي في روسيا، مشيرا إلى أنه عندما بدأت مشاكل بشمال القوقاز والشيشان دعم الأمريكيون هذه العمليات.

وعن دور أمريكا في تشكيل القاعدة قال بوتين: إن الامريكيين راعوا “القاعدة” و(أسامة) بن لادن بأنفسهم، ولكن الأمور خرجت من تحت السيطرة، وهذا يحدث دائما، وكان على شركائنا في الولايات المتحدة أن يعرفوا ذلك، وهذا هو ذنبهم.

كما اتهم الرئيس الروسي واشنطن بأنها تستخدم الإرهابيين لزعزعة الوضع السياسي الداخلي في روسيا، مشيرا إلى أنه عندما بدأت مشاكل بشمال القوقاز والشيشان دعم الأمريكيون هذه العمليات.

وتابع:” إن الحرب الباردة ولت، وكانت لدينا علاقات واضحة وشفافة مع العالم كله وأوروبا والولايات المتحدة، ونحن بالطبع كنا نعول على الدعم، وبدلا من ذلك رأينا أن الأجهزة الخاصة الامريكية تدعم الإرهابيين“.

وأضاف للمخرج “أوليفر ستون”: أقول لكم إنه تكون لدينا رأي ثابت بأن شركاءنا الأمريكيين يتحدثون عن دعم روسيا وعن الاستعداد للتعاون، بما في ذلك في مكافحة الإرهاب، ولكن في الحقيقة يستخدمون الإرهابيين لزعزعة الوضع السياسى الداخلي في روسيا.

وفي الختام صرّح بوتين: تقدم أمريكا دعما سياسيا وماليا للإرهابيين في الشيشان، مضيفا أن هناك أدلة على ذلك، وتم تقديم بعضها إلى الزملاء الأمريكيين، وذكر أنه تحدث مع الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش حول هذا الموضوع، مشيرا إلى أن رد فعله على ذلك كان سلبيا.

إصرار أمريكا على معاداة روسيا

وفي وقت سابق من يوم الاثنين صرّح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إنه لا توجد دلائل على أن روسيا ترغب في إقامة علاقة إيجابية مع الولايات المتحدة، مضيفا أنها اختارت أن تكون منافسا استراتيجيا.

وسارع ماتيس الملقب بالكلب المجنون الى إبلاغ لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الامريكي بما توصل إليه قائلا: في هذا الوقت لا أرى أي دلالة على أن السيد بوتين (الرئيس الروسي)، يرغب في علاقة إيجابية معنا، وهذا لا يعني أننا لا نستطيع تحقيق ذلك في وقت نتطلع فيه إلى موقف مشترك، وأضاف: ولكن في هذه المرحلة فقد اختار أن يكون منافسا استراتيجيا معنا وعلينا التعامل مع ذلك الأمر مثلما نراه.

التعليقات

تعليقات