المشهد اليمني الأول/

رأس الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم في القصر الجمهوري بصنعاء بحضور نائب رئيس المجلس الدكتور قاسم لبوزة وعضو المجلس محمد النعيمي الاجتماع الدوري الثالث للمنظومة الرقابية والقضائية والضبطية .

وكُرس الاجتماع لمناقشة التقرير المتعلق بتفعيل الأداء الرقابي لأطراف المنظومة الرقابية وتعزيز علاقة التنسيق فيما بينها وما تم إنجازه خلال الفترة السابقة من أعمال المنظومة.

وعبر رئيس المجلس السياسي الأعلى عن ثقة المجلس بالأجهزة الرقابية وما حققته من إنجازات مؤكدا الحاجة للتحرك بقوة وتجاوز الماضي بكل سلبياته وتحويله إلى فرص إيجابية، والعمل من أجل المستقبل.

كما أكد أن المجلس السياسي الأعلى سيعمل على تذليل كل الصعوبات التي واجهت أعمال الأجهزة الرقابية خلال تجربة عملها في الفترة السابقة.

وأشار الأخ صالح الصماد إلى ما نتج من مخرجات للمجلس بتمكين الأجهزة الرقابية في كافة مؤسسات الدولة وقيام المؤسسات المتابعة لمخرجات المجلس بتحمل مسئولية تنفيذها والرفع بما تم وتجاوز المشكلات السابقة.

وأكد أن المجلس السياسي الأعلى سيتابع بشكل دائم عبر التقارير التي ترفع من الأجهزة الرقابية منوها بالدور المتميز للجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ومسار تقاريره .

ولفت إلى ما تحقق خلال الثمانية الأشهر الماضية من فوائد في معرفة مكامن القصور والخلل والعراقيل والتحديات والتي سيعمل المجلس على معالجتها من النواحي الإدارية والمالية.

وأشار إلى ما ينتظره المواطن الذي خسر الكثير نتيجة العدوان وتراكم المشكلات خلال العقود السابقة وأهمية الحفاظ على الاستقرار والوفاء للتضحيات التي وصلت إلى كل بيت معنويا وبشريا وماديا ونفسيا في كل أرجاء اليمن.

وشدد رئيس المجلس السياسي الأعلى على أهمية أن لا تنعكس مشاكل الماضي على المستقبل وأن الماضي بكل سلبياته وحالة عدم الاهتمام والترهل يجب أن تغيب مع وجود حكومة إنقاذ ووزراء مسئولين عن الإنجاز في هذه المرحلة.

ولفت إلى تكليف عضو المجلس السياسي محمد النعيمي ومدير مكتب رئاسة الجمهورية والأجهزة المعنية لمساندة الأجهزة الرقابية في أعمالها ميدانيا وإداريا وتذليل كل الصعوبات والمعوقات التي قد تواجهها حتى يتم التمكن من أداء الأعمال الرقابية بشكل متكامل وأن تتحرك الأجهزة الرقابية بكل ثقة وإيجاد الحلول للمشاكل وأن يعمل الجميع كخلية نحل على مدار الساعة من أجل الإنجاز وفق سياسة وآلية عمل دولة مؤكدا أن لا أحد فوق المسائلة والمسئولية الكاملة في أداء المهام والواجبات.

كما أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى، أن هذا اللقاء سيكون دفعة للتعامل بإيجابية وصولا إلى النجاح المنشود وتوصيف المشكلات ووضع آليات المعالجة حتى جلسته القادمة وفق توجه المجلس القائم على الدعم والتمكين الكامل للأجهزة الرقابية والقضائية والضبطية.

حضر الاجتماع رئيس الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة الدكتور أبو بكر السقاف ووزير الخدمة المدنية والتأمينات طلال عقلان ووزير المالية الدكتور صالح شعبان ووزير الإعلام أحمد محمد حامد ووزير الشئون القانونية الدكتور عبد الرحمن المختار وعضو الهيئة العليا للرقابة على المناقصات الدكتور ياسين الخرساني ووكيل جهاز الأمن القومي العقيد مطلق المراني ومدير مكتب رئاسة الجمهورية محمود الجنيد.

التعليقات

تعليقات