المشهد اليمني الأول/

وصفت صحيفة الراية القطرية علماء آل سعود وهيئة الافتاء في السعودية بـ هيئة كبار المنافقين، معتبرة علماء السعودية بانهم علماء سلطة وعلماء المال.

الصحيفة قالت ان علماء السعودية يحاولون تبرير كل ما يقوم به آل سعود وصبغها بصبغة دينية كي يتعاطف المسلمون معها، وحتى لا تلقى انتقاداً من المسلمين رغم انها تدمر العرب والمسلمين وتتجه نحو التعاون مع الكيان الصهيوني.

وكان المفتي العام للمملكة السعودية عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ قد انتقد سياسات أردوغان في دعمه لقطر وجماعة الإخوان واتخاذه مواقف مناهضة لسياسات المملكة السعودية” قائلا إن الرئيس التركي بواسطة دعمه لقطر والإخوان في صد السياسات التي انتهجتها المملكة العربية السعودية وأشقائها لمواجهة الإرهاب الإخواني قد عصى حكم الله, وأصبح في زمرة المنافقين بأقوالهم وأعمالهم مستدلا بالآية القرآنية الشريفة “أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ”.

كما اعتبر مفتي السعودية أن القرارات الأخيرة التي اتخذتها المملكة السعودية وعدد من الدول ضد قطر بانها أمور إجرائية، فيها مصلحة للمسلمين ومنفعة لمستقبل القطريين أنفسهم، وهذه القرارات مبنية على الحكمة والبصيرة وفيها فائدة للجميع حسب قوله.

التعليقات

تعليقات