المشهد اليمني الأول/

أعرب البرلمان الأوروبي، يوم الخميس، عن بالغ قلقه إزاء «تدهور الوضع الإنساني في اليمن»، مؤكداً أن لا حلّ عسكرياً للصراع الدائر حالياً.

وقال البرلمان في بيان، إن الأزمة يمكن إنهاؤها من خلال عملية تفاوض شاملة يقودها اليمنيون، وتشارك فيها كافة الأطراف المعنية.

وأكد البيان دعمه لجهود أمين عام الأمم المتحدة، ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، والاتحاد الأوروبي، لتسهيل استئناف المفاوضات، داعياً جميع أطراف النزاع إلى الاستجابة بطريقة «بنّاءة ودون وضع شروط مسبقة لهذه الجهود».

كما طالب حكومة هادي، بتحمّل مسؤولياتها في حربها ضد تنظيمَي داعش والقاعدة في شبه الجزيرة العربية، «الذين يستفيدون من عدم الاستقرار الحالي»، مشدداً على أن «جميع أعمال الإرهاب إجرامية ولا يمكن تبريرها بغض النظر عن دوافعها».

ودعا البيان، السعودية وإيران إلى تحسين علاقاتهما الثنائية، والعمل معاً لإنهاء القتال في اليمن.

التعليقات

تعليقات