المشهد اليمني الأول/

أعلنت الأمم المتحدة، أن معدلات تفشي وباء الكوليرا في اليمن وصلت «مستويات غير مسبوقة»، بعد أن بلغت حالات الإصابة أكثر من 140 ألف شخص، والوفيات ما يقارب الألف.

وحذّر منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، جيمي ماكغولدريك، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، من أن «هناك أكثر من 140 ألف حالة يشتبه في إصابتها بوباء الكوليرا، نصفهم من الأطفال، وما يقرب من ألف حالة وفاة مرتبطة به، وكان من الممكن تفادي تلك الحالات جميعاً».

ودعا ماكغولدريك «جميع أطراف الصراع إلى إنهاء التكتيكات التي تسبب المعاناة للشعب اليمني وتسهم في انهيار الخدمات الحرجة مثل قطاع الصحة».

وأضاف «لم يتسلّم أكثر من مليون موظف حكومي مرتباتهم منذ عام تقريباً، ومنذ مطلع هذا العام هناك مليوني شخص إضافيين بحاجة إلى مساعدة إنسانية وحماية، ليصبح إجمالي عدد اليمنيين الذين بحاجة ماس للمساعدة الإنسانية حوالي 20 مليون شخص (من إجمالي عدد السكان البالغ 27 مليونا)».

وتابع «في المتوسط، يتلقّى 4 ملايين شخص مساعدات غذائية كل شهر منذ بداية العام، ولكن التمويل ينفد، وما لم يقدم المانحون تمويلا جديداً، فإن خطوط تقديم الطعام معرضة لخطر الانهيار في سبتمبر المقبل ومعها ستصبح المجاعة حقيقة قائمة».

وأشار ماكغولدريك إلى أن «خطة الأمم المتحدة الإنسانية لصالح اليمن للعام الحالي تتكلف 2.1 مليار دولار، في حين لم يتم تغطيتها سوي بنحو 29% فقط حتى الآن».

التعليقات

تعليقات