المشهد اليمني الأول/

كشفت قناة الجزيرة في تقريرً لها عن أن متهمين باغتيال المبحوح يعيشان بحرية على أرض الإمارات وبعلم الحكومة الاماراتية.

وبحسب التقرير الذي نشرته الجزيرة حول المتهمين باغتيال المبحوح، قالت فيه ان المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا كشفت أن اثنين على الأقل من الفريق الذي اغتال الفلسطيني محمود المبحوح في فندق البستان بدبي عام 2010 يعيشان في دولة الإمارات.

وأضافت المنظمة أن المتهمين “لم يقدما للمحاكمة بتهم تقديم الدعم اللوجستي لفريق الاغتيال“. وفي شكوى للمنظمة قالت عائلة المبحوح إن “تعامل السلطات الإماراتية وخاصة الأمنية منها مثير لكثير من الشبهات؛ حيث إنها لم تطلعنا على مجريات التحقيق مع من ألقي القبض عليهم، ولم تطلب منا حضور أي جلسات كما هو معتاد في مثل هذه القضايا، حتى إن المقتنيات الشخصية للشهيد لم تسلم لنا حتى هذه اللحظة“.

وأضافت العائلة “أن الابن عندما سافر إلى دبي لاستلام جثمان والده جرى التحقيق معه وكأنه أمام ضابط مخابرات إسرائيلي، ولم يسألوا أي أسئلة تصب في مصلحة كشف المتورطين في الاغتيال بل كان همهم معرفة علاقات محمود في الإمارات“.

يذكر أنه وفي العام 2010 قامت تل أبيب باغتيال القيادي في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس محمد المبحوح في الإمارات.

التعليقات

تعليقات