بيان «آل الشيخ» يسبب فتنة بالعائلة ويهدد اجتماعهم السنوي

1365

المشهد اليمني الأول | متابعات 

كشف المغرد السعودي الشهير «مجتهد»، أن بيان «آل الشيخ» الذي هاجم قطر، وتبرأ من نسب أميرها إليها، تسبب في فتنة كبيرة داخل العائلة.

ولفت في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إلى أن هذه الفتنة داخل العائلة، قد تتسبب في إلغاء اللقاء السنوي للعائلة.

وقال «مجتهد»: «التوقيع على بيان آل الشيخ يحدث فتنة داخل العائلة، وربما يتسبب ذلك في غياب كثير منهم عن لقاء العائلة السنوي في عيد الفطر، أو ربما يلغى الاجتماع».

وأشار إلى أن «من الرافضين بشدة وكيل أمارة منطقة الجوف أحمد بن عبدالله آل الشيخ، ولم يتم إيقافه بسبب موقعه في الإمارة، لكن يبدو أنه سيعزل قريبا».

وأضاف: «من ضمن من اعترض بشدة عبدالله آل الشيخ، الذي تدل تغريدة له عند بداية الضجة عن البيان، أن المفتي كان رافضا التوقيع ثم أجبره (ولي ولي العهد الأمير) بن سلمان».

ونشر «مجتهد» صورة لتغريدة «عبد الله آل الشيخ»، الذي يقول فيها إن المفتي كان معترضا على التوقيع على البيان، قبل أن يجبر على حذف التغريدة بعد أن تعرضت والدته للإيذاء.

وغرد «عبد الله آل الشيخ» الذي قال «مجتهد» إنه لديه اسمه بالكامل رافضا الإعلان عنه، قائلا: «تم حذف التغريدة بناء على أمر قريب، وبعد إيذاء لوالدتي كبيرة السن، حيث تم إزعاجها باتصال قبيل الفجر، بعد يوم متعب من العزاء، والله خير حافظا».

ولفت «مجتهد»، إلى أن «بن سلمان»، منح «تركي آل الشيخ» صلاحيات ونفوذ داخل العائلة، فأعطاه صلاحيات توظيف من يريد من العائلة في كل قطاعات الدولة، حتى يكون صاحب فضل عليهم.

و«تركي آل الشيخ»، هو من أعلن البيان، وعرف بأنه منسقه، ومن سعى إله جمع التوقيعات عليه، قبل أن يصدر أمرا ملكيا قبل أيام بتعيينه مستشارا بالديوان الملكي، بمرتبة وزير.

وأضاف «مجتهد»، متحدثا عن «تركي»: «ومع الأسف تهافت عليه الرخيصون من آل الشيخ من الرجال والنساء من أجل تعيينهم في هذه الوظائف التي شملت الاستخبارات براتب جيد وعمل من المنزل».

والشهر الماضي، صدر بيان منسوب لأسرة «آل الشيخ»، موقع عليه من قبل مجموعة من أبنائها في السعودية، يهاجم أمير قطر«تميم بن حمد»، بعد عدة أيام من هجوم الإعلام السعودي والإماراتي على إثر تصريحات مزعومة نسبت إليه.

وشكك مراقبون في البيان، والذي يزعم أن دعوة انتماء أمير إحدى الدول الخليجية، في إشارة لأمير قطر، لذرية الشيخ «محمد بن عبدالوهاب» هي دعوة باطلة ومختلقة.

ومن أبرز الموقعين على البيان، مفتي السعودية الشيخ «عبدالعزيز آل الشيخ»، ووزير الشؤون الإسلامية الشيخ «صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ»، ورئيس مجلس الشورى الشيخ «عبدالله بن محمد آل الشيخ»، وأكثر من 200 من كبار أسرة «آل الشيخ» من علماء وقضاة، قبل أن يعلن عدد منهم وآخرون أنهم لا يعرفون شيئا عن البيان.

المصدر | الخليج الجديد

التعليقات

تعليقات