المشهد اليمني الأول/

أكد التكتل المدني للتنمية والحريات، اليوم الأحد، أن الجريمة التي أرتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي في سوق المشنق بصعده واستشهد على إثرها أكثر من 25 مدني تعتبر جريمة حرب تستوجب العقاب والمحاكمة الدولية.

كما أكد التكتل المدني في بيان على أن العدوان السعودي الأمريكي ينتهك قواعد ومواد القانون الإنساني الدولي في عدوانه على اليمن، ويقترف جرائم حرب تستوجب العقاب والمحاكمة الدولية وفق ما نصت عليه قوانين ومواد القانون الإنساني الدولي.

وأشار إلى أن دول تحالف العدوان الذي تقوده السعودية تقوم بالقصف وتوجيه الضربات الجوية دون أي اعتبار لمبدأ التمييز بين الأهداف المدنية والمدنيين وبين الأهداف العسكرية والمقاتلين.

واستنكر التكتل وبأشد العبارات مجزرة سوق المشنق، والتي تعد وفق التوصيف القانوني الإنساني الدولي الذي تضمنته اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولين الملحقين أنها جرائم حرب، وهذا التوصيف لا يقبل التأويل أو الجدل، كون المستهدفين هم من المدنيين الآمنين.

وأدان التكتل المدني صمت المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، التي تقف متفرجةً إزاء ما تقترفه دول تحالف العدوان بحق اليمنيين المدنيين الأبرياء.

وناشد الضمائر الحية ونشطاء العالم الحر، إدانة هذه الجرائم والمجازر والوقوف إلى جانب الشعب اليمني، وذلك بتعرية وفضح دول العدوان وما تقترفه من جرائم حرب أمام شعوب العالم.

وكان طيران السعودي الأمريكي قد ارتكب في الساعة الأولى من فجر اليوم الأحد جريمة جديدة بمحافظة صعدة شمالي اليمن باستهدافه تجمعا للمواطنين المسالمين في مديرية شدا الحدودية.

وأدت الجريمة إلى سقوط أكثر من 25 شهيداً وجريح واحد في سوق المشنق أثناء عملية التسوق التي يقبل عليها أبناء المنطقة بكثافة قبل عيد الفطر المبارك، كما استمر الطيران في القصف على السوق لمنع المسعفين من انتشال الضحايا. 

التعليقات

تعليقات