المشهد اليمني الأول/

قال بيان صادر عن وزراة الدفاع السورية أن طيران التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا أسقط مقاتلة سورية بريف مدينة الرقة الجنوبي.

واضافت وزارة الدفاع السورية في بيان، “أقدم طيران ما يدعى بالتحالف الدولي بعد ظهر اليوم على استهداف إحدى طائراتنا المقاتلة في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي أثناء تنفيذها مهمة قتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة، ما أدى إلى سقوط الطائرة وفقدان الطيار“.

وأضافت الوزارة: “إن هذا الاعتداء السافر يؤكد بما لا يدع مجالا للشك حقيقة الموقف الأمريكي الداعم للإرهاب والذي يهدف إلى محاولة التأثير على قدرة الجيش العربي السوري، القوة الوحيدة الفاعلة مع حلفائه التي تمارس حقها الشرعي في محاربة الإرهاب على امتداد مساحة الوطن، خاصة وأن هذا الاعتداء يأتي في الوقت الذي يحقق فيه الجيش العربي السوري وحلفاؤه تقدما واضحا في محاربة تنظيم داعش الإرهابي الذي يندحر في البادية السورية على أكثر من اتجاه“.

كما اعتبرت الدفاع السورية أن هذا الهجوم الأمريكي “يؤكد التنسيق القائم بين الولايات المتحدة الأمريكية وتنظيم داعش الإرهابي، ويفضح النوايا الخبيثة للولايات المتحدة الأمريكية في إدارة الإرهاب والاستثمار فيه لتحقيق أهدافها في تمرير المشروع الصهيو-أمريكي في المنطقة

كما حذرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في سوريا “من التداعيات الخطيرة لهذا الاعتداء السافر على جهود محاربة الإرهاب”، قائلة إن “مثل هذه الاعتداءات لن تثنيها عن عزمها وتصميمها على مواصلة الحرب ضد تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين والمجموعات المرتبطة بهما وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.

بدورها أكدت قيادة التحالف الامريكي، اسقاط، المقاتلة السورية بريف مدينة الرقة شمال شرق سوريا، وقالت إن الطائرة هاجمت مواقع لـ”قوات سوريا الديمقراطية، وأوضحت قيادة التحالف في بيان وزعته على وسائل الإعلام: “في الساعة 18:43 (بالتوقيت السوري) ألقت مقاتلة سورية من طراز سو-22 قنابل قرب مواقف لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية جنوبي مدينة الطبقة، وتم إسقاط هذه الطائرة فورا من قبل مقاتلة أمريكية من طراز F/A-18E Super Hornet، وذلك وفقا للقواعد القتالية ومبدأ الدفاع الذاتي الجماعي لقوات التحالف“.

وذكر البيان أن المنطقة، التي وقع فيها الحادث، تبعد 40 كيلومترا جنوبي مدينة الطبقة بريف الرقة، التي تشهد حاليا معارك عنيفة بين “قوات سوريا الديمقراطية” ومسلحي تنظيم “داعش“.

يذكر أن “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تمثل “وحدات حماية الشعب” الكردية فصيلها العسكري الأساسي، تنفذ، منذ أشهر عملية عسكرية لـ”تحرير” الرقة وريفها من مسلحي تنظيم “داعش” الذي يعتبر هذه المدينة السورية عاصمة له.

التعليقات

تعليقات