المشهد اليمني الأول/

اعتبر مسؤول الدائرة الحقوقية والقانونية لأنصار الله القاضي عبدالوهاب المحبشي أن جريمة المشنق من الجرائم المباشرة التي تسبب بها مجلس الأمن بشكل مباشر لافتا إلى أن مجلس حرض في بيانه الأخير على ارتكاب الجريمة.

وأشار القاضي عبد الوهاب المحبشي إلى أن مجلس الأمن ظهر في بيانه الأخير وكأنه يقول لآل سعود افعلوا ما شئتم في الميدان اليمني فلن نعاتبكم ولن نلومكم والمجال مفتوح أمامكم وذلك عبر إدانة دفاع اليمنيين عن أنفسهم، وأكد المحبشي أن بيان مجلس الأمن الأخير يعتبر مشاركة من مجلس الأمن ومن الأمم المتحدة في الجريمة ومساهمة فيها.

ولفت إلى أن مجلس الأمن يعمل على تغطية الجرائم أو يغض الطرف عنها، وأصبح الآن يحرض على ارتكاب الجرائم بقلبه للحقائق وتقديمها بطريقة معكوسة تبرر للمجرمين والقتلة كل الجرائم التي ارتكبوها من قبل ومن بعد.

وأكد المحبشي أن الجريمة غير كل الجرائم التي ارتكبها العدوان في كل الأسواق الشعبية، باعتبار (المشنق) منطقة حدودية بين اليمن والسعودية.

وأضاف “صحيح أنها في الجانب اليمني لكنها معروفة لدى الشعب السعودي كله ولدى الدولة السعودية والجيش السعودي أنها منطقة ليس فيها جبهة وفيها متسوقون يشترون حاجياتهم ولوازمهم في الشهر الكريم من الطرفين”.

التعليقات

تعليقات