كتب: عبود أبو لحوم

الم ترُ ياأبناء اليمن وضع الدول المتحالفة عليكم بعد عامين وأشهر من صمودكم. السعودية تكشف عورتها وضعفها وتتوارئ هيبتها وتُقر إنها أضعف من أن تحدث أي إنتصار في حروبها المتعددة ضد الكيان العربي، وقد كان لصمود المجاهدين الأحرار المؤمنيين بربهم وبوطنهم وكرامتهم دور كبير في كسر كبرياء وغطرسة آل سعود – دفعها ضعفها وهوانها أمام شعوب العالم أن تدفع ( ٤٥٠ مليار دولار )، هذا ما ظهر وما خفي كان أعظم، وقانون جاستا لم يزال يؤرق آل سعود وله ما بعده.

قطر في موقع الإتهام وجدار مجلس الخليج يتشقق ويتهاوى، هما جميعاً في موقع إتهام العالم في دعم الإرهاب وتموينة، ولم تنجح الإمارات والسعودية في جعل قطر كبش فداء فما عند قطر من الأسرار ما يجعل الجميع في سياق التهمة والحال وعلى الجميع الدفع لأمريكا.

ومصر تتنازل عن جزيرتين وتعرضت لإبتزاز السعودية في الضروف الصعبة وسيناء والتفجيرات في قاهرة المعز مشتعلة ومصر تتورط في قتل اليبيين، ودعم المعارضة المسلحة في السودان وسيأتي دورها رغم إستسلامها وأفعالها لتحقيق لمصالح إسرائيل لم تنجيها بما هي فيه.

المغرب تعاني من إنتفاضة شعبية تهز عرش المغرب، والسودان والمغرب والأردن تتمرد على السعودية في صراعها مع قطر وتركيا تستشعر الخطر – خطر الأكراد في شمال سورية المدعوم امريكياً – وخطر تهمة الإرهاب – وإحتضان الإخوان والدواعش. ووزير خارجية قطر السابق يقول لماذا الحصار ؟ ولماذا الإتهام؟ كلنا أخطأنا، دول الخليج وأمريكا في دعم القوى الإرهابية في سورية ، وكان هناك غرفتين غرفة في الأردن وغرفة في تركيا لدعم الإرهاب في سورية ، كلنا مذنبون وإرهابيون وشركات السلاح في أمريكا في صفقات خليجية لم تنقطع سنين العسل متوفرة لإستنزاف أموال الخليج والسعودية والإمارات، متفقين على قطر ومختلفين في اليمن، ورغم هذا فشلو في قطر بقوائم إتهاماتهم المرفوضة من الأمم المتحدة وتحولت إلى قوائم شكاوى، بعد أن اصتدموا بصفقة الطائرات القطرية الإمريكية وموقف تركيا وإيران وغموض أوربا والإدارة الإمريكية والقادم أعظم، المزيد من الصمود، ليريكم الله فيهم عجائبة وقدراتة.

التعليقات

تعليقات