المشهد اليمني الأول/

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، أن عدد والوفيات جرّاء الكوليرا في اليمن بلغ 1170 شخصاً، فيما بلغ عدد الإصابات المشتبه بها الآن نحو ألفي إصابة يومياً، ما يعني أن اليمن يعاني الآن من أكبر انتشار لوباء الكوليرا في العالم.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية طارق جزاريفيتش، للصحافيين في جنيف، إن الدمار الذي تسبّب به النزاع في اليمن يزيد من صعوبة التصدي لانتشار الوباء.

وأوضح أن «عدد إصابات الكوليرا المشتبه بها في ارتفاع.. فنحن نتحدث عن نحو ألفي حالة مشتبه بها يومياً».
وأشار إلى أنه منذ بدأت منظمة الصحة العالمية في جمع البيانات حول انتشار الكوليرا في 27 أبريل، سُجلت أكثر من 170 ألف حالة إصابة مشتبه بها في 20 من محافظات اليمن الـ21.

وقال جزاريفيتش، إن «الوضع صعب في بلد انهار فيه النظام الصحي».

وأضاف المتحدث أن موظفي الرعاية الصحية في اليمن لم يتلقوا أية رواتب منذ أشهر، ولذلك فقد بدأت منظمة الصحة العالمية و«اليونسيف» بدفع حوافز لعدد من الأطباء والممرضين لتشجيعهم على عدم طلب أجور من المرضى المحتاجين.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن ربع مليون شخص قد يصابون بالكوليرا بنهاية العام في اليمن. كما أن ثلثي سكان البلد الفقير على حافة المجاعة.

التعليقات

تعليقات