المشهد اليمني الأول| متابعات

النظام السعودي اليوم في ورطة, وهي كيف يمكن لنظام أوغل بدعم الإرهاب أن يثبت عدم صحة ذلك ويبرئ نفسه أمام الشعب الأمريكي الذي يطالب حكومته بوقف دعمها النظام السعودي ما لم يثبت أنه لا يمول الإرهاب حول العالم.

الاستطلاع الذي أجرته شركة «بوبيولوس» البريطانية بطلب من وكالة «سبوتنيك» الروسية, أظهر أن 68 % من المشاركين في الاستطلاع دعوا الإدارة الأمريكية لوقف دعم النظام السعودي فيما قال 12% فقط: إن واشنطن يجب أن تدعم السعودية كحليف بينما امتنع 20 بالمئة عن تحديد موقف واضح لهم بهذا الشأن.

وسئل المشاركون في الاستطلاع عن موقفهم من وثيقة لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون أشارت إلى أن مواطنين سعوديين يمثلون أكبر مصادر لتمويل جماعات إرهابية في العالم.

يذكر أن الاستطلاع المذكور شمل 1003 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً في الولايات المتحدة.
وكان مجلس الشيوخ الأمريكي أقر في أيار الماضي اقتراح قانون يتيح لضحايا هجمات 11 أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة ملاحقة النظام السعودي قضائيا لدوره في تنفيذ هذه الهجمات.

يشار إلى أن التقرير الذي أعدته لجنة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن هجمات أيلول ونشرته في عام 2003 كان علنياً بأكمله إلا أن الجزء الأخير منه والمؤلف من 28 صفحة بقي سريا لأسباب وصفتها واشنطن بالأمنية.
ويقول مراقبون وخبراء: إن هذا الجزء الأخير قد يكشف وبشكل واضح تمويل النظام السعودي لهجمات 11 أيلول.

التعليقات

تعليقات