المشهد اليمني الأول/

دانت وزارة الخارجية، اليوم الخميس، العمل “الإرهابي” الذي استهدف مبنى القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في مدينة عدن من قبل المليشيات المنتشرة في المدينة.

وبحسب وكالة “سبأ” دعا مصدر مسؤول في الوزارة، قوى العدوان والسلطات المرتبطة بالإحتلال في مدينة عدن المحتلة، إلى الالتزام بالاتفاقيات الدولية بصون وأمن وسلامة المقار الدبلوماسية والقنصلية، معربا عن استيائه من هذه الأعمال غير المسئولة.

وأشار المصدر إلى أن المجلس السياسي الأعلى وحكومة الانقاذ الوطني حذرتا في أكثر من مناسبة من أن استمرار العدوان السعودي وتحالفه المدعوم من واشنطن ولندن يسهم في إشاعة الفوضى وتدمير مقدرات اليمن وخلق الآليات والمناخ الخصب لانتشار الإرهاب والجماعات الإرهابية المتطرفة وبالأخص في المحافظات الجنوبية الواقعة تحت الاحتلال.

ونوّه بضرورة احترام كافة المقار الدبلوماسية والقنصلية في الجمهورية اليمنية التي تكفل أمنها وسلامتها وعدم التدخل في مقراتها، ومن هذه الإتفاقيات اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية للعام 1961م واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية للعام 1963م واتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949 م بالإضافة إلى المبادئ العامة للقانون الدولي.

وكان مسلحون تكفيريون محسوبون على المليشيات الموالية للعدوان السعودي الأمريكي أقدموا، أمس الأربعاء، على إحراق القنصلية الصينية بعدن ما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة بالمبنى ومحتوياته.

التعليقات

تعليقات