SHARE

المشهد اليمني الأول/

أكد قائد أنصار الله السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي أنه ولاعتبارات كثيرة وصل العرب والمنطقة إلى الشتات والتخاذل والضعف والوهن وهو الأمر الذي رآى فيه أعداء الأمة وبالأخص بريطانيا آنداك واللوبي الصهويني أن الظروف مواتية لتحقيق مصالحهم.

وشدد السيد الحوثي في كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي على أن الغرب يعلم ويرى بالمنطقة العربية أنها ضعيفة، ويرى في الوقت ذاته أنها تملك عناصر قوة يمكن أن تبعث بها وتقويها من جديد، ولذلك وبحسب ما أضاف كان هناك تحرك كبير من جانب اليهود في الشتات وانفقوا الكثير من الأموال للحصول على وعد بلفور والبدء بتنفيذ مشروعهم باحتلال فلسطين. وأضاف السيد الحوثي: “هناك الكثيرون ممن لا يدفعون ولو القليل لفلسطين ولمواجهة الخطر الصهيوني، ولم يصل بعد اهتمام الكثيرين بقدر ما كان اليهود يحملون من اهتمام بهذه الأرض”.

وأشار السيد عبد الملك إلى أن “حالة التعبئة العسكرية والجاهزية القتالية هي جزء اساسي من ثقافة اليهود وسياستهم وتوجههم وممارساتهم فيما يحرصون بكل جهد وجد ان تنعدم ثقافة الجاهزية العسكرية والقتالية في اوساط امتنا وكأن امتنا ليس لها اعداء ولا خطر عليها”، وشدد على أنه “نحن اولى الناس واحوجهم في هذه الارض بان نحيي في واقعنا التعبئة العسكرية والجهوزية القتالية لنواجه الاخطار التي تستهدفنا من خارج الامة كالخطر الاسرائيلي وغيره ومن داخل امتنا مثل الداعشي وغيره”.

وقال السيد الحوثي إن “حجم جرح فلسطين لم يوقظ الامة منذ ذلك الاحتلال الى الان لم يحض هذا الجرح بالاهتمام في اوساط الامة بالقدر المطلوب .. لا لدى نخبها ولا لدى جماهيرها ولايزال الموقف متواضعا”. وشدد على أنه كان يفترض ان يكون هذا الحدث (احتلال فلسطين ) عامل مراجعة للعرب والمسلمين، كيف نجح اليهود واصبحوا كيانا فاعلا، بمقابل فشل رسمي عربي فالانظمة فشلت، لكن كان هناك نجاح شعبي من قبل حركات المقاومة وكان من نتائجها تحرير قطاع غزة، وماحققه حزب الله في لبنان، وكان يفترض ان يمثل درسا مهما للامة وحجة على الشعوب. وتابع: “تفوق اليهود بالاهتمام والجدية بالتحرك وهو ماساعدهم لينجحوا.. وهناك عوامل تبنى عليها نهضة الأمم وأولها الاهتمام”.

وأضاف أن الموالين لإسرائيل “يتحركون في اتجاهات منها حرف بوصلة العداء بعيدا عن اسرائيل والحديث عن خطر اخر غير اسرائيل مثل الخطر الايراني وتوجيه بوصلة العداء الى اطراف اخرى”، وأشار إلى أن الاسرائيلي بات يتحدث عن النظام السعودي وغيره بانهم ضمن مصالح مشتركة معه ويشيد بادوارهم التخريبية في المنطقة.

وأوضح السيد عبد الملك أن “الصوت المعادي لاسرائيل هو صوت قوي، وهناك الاتجاه الاخر وهو الذي نستطيع ان نقول بوضوح انه الاتجاه الموالي لاسرئيل والداخل معها في تحالفات وتطبيع”، وقال إن “البعض من المسؤلين العرب بدأوا يتحدثوا بتودد لاسرائيل ويعلنون عن لقاءات وتعاون معها وهناك كلام من نتنياهو يتحدث عن مصالح مشتركة بين كيانه وانظمة عربية”.

وبين السيد عبد الملك الحوثي أن هناك اليوم في واقع الأمة اتجاهان بارزان “الاول المعادي لاسرائيل والداعم للقضية الفلسطينية ويتشكل من حزب الله والحركات المقاومة وجزء من الموقف الاسلامي والموقف الايراني نموذج ويتجلى في دعم تسليح وتأهيل المقاومة الفلسطينية، وايضا الموقف السوري الذي يعاقب الان على دوره في دعم القضية الفلسطينية، والموقف اليمني المناهض للنفوذ الامريكي والاسرائيلي، وهناك صوت عراقي، واصوات شعبية في كثير من الدول الاسلامية”.

وأكد أن هناك ابواق اعلامية، قد يصلون الى التحرج من الحديث عن الخطر الاسرائيلي وما ان تتحدث عن اسرائيل حتى يصفونك ايرانيا، وأوضح أن “البعض يرى في كل صوت معاد لاسرائيل انه يشكل خطرا مشتركا لو انك يمني وابوك وامك يمنيين وموقفك معاد لاسرائيل سيصفونك بانك ايراني”، وقال إن “الاتجاه الموالي لاسرائيل يتحرك في اغراق الامة في مشاكل وصراعات حتى ينسى الجميع الاقصى وخطر اسرائيل والقضية الفلسطينية”.

ودعا السيد عبد الملك إلى “احياء حالة العداء لاسرائيل باعتباره واجبا اسلاميا ودينيا وليس فقط خيار سياسي بل فريضة دينية اضافة الى كونها مسؤلية انسانية وقومية”، وأكد أن “شعب فلسطين جزء من الامة الاسلامية وواجب علينا دينيا مناصرته في مواجهة العدو الاسرائيلي وارض فلسطين ارض اسلامية وواجب علينا تحريرها، كذلك المقدسات وعلى راسها الاقصى الشريف اولى القبلتين وثالث الحرمين واجبنا تحريرها”.

وشدد السيد عبد الملك على أن الاتجاه المولي لاسرائيل يتحرك لتصفية القضية الفلسطينية من خلال محاصرة حركات المقاومة، مثل حزب الله بما يمثله من تهديد لاسرائيل ومن جبهة متقدمة وقوية في مواجهة العدو، وتساءل “لماذا كل تلك الحملات ضد حزب الله وهذا التشويه لحزب الله وحركات المقاومة في فلسطين؟ ويقال عنها من منبر قمة اسلامية امريكية كما اسموها من ارض الحرمين الشريفين بانها ارهابية ؟”.

وأكد السيد الحوثي أن “فلسطين هي المترس المتقدم الذي كلما ناصرته الامة كلما تقلصت الاخطار ، ولو ان العرب اتجهو بكل جدية لمناصرة الشعب الفلسطيني ومواجهة الخطر الاسرائيلي لحفظوا المنطقة من كثير من المخاطر وربما كانت اسرائيل قد مسحت وانتهت”, وقال إن “الامة تركت فلسطين فانتقلت المؤامرات لتغزوها الى بلدانها فاصبحت كلها ساحة غير محصنة”.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY