المشهد اليمني الأول/

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الخميس أنها وثّقت “حالات 49 شخصا، من بينهم 4 أطفال، تعرضوا للاحتجاز التعسفي أو الإخفاء القسري” في محافظتي عدن وحضرموت اللتين ترزحان تحت الاحتلال السعودي الإماراتي.

ونقلت عن “عدة مصادر، منها مسؤولون يمنيون” وجود “عدد من أماكن الاحتجاز غير الرسمية والسجون السرية في عدن وحضرموت، من بينها اثنان تديرهما (دولة) الإمارات وأخرى تديرها قوات أمنية يمنية مدعومة من الإمارات”.

وكان تحقيق أجرته وكالة “ا ب” قد كشف عن وجود شبكة سجون سرية في جنوب اليمن تديرها قوات الاحتلال الإماراتية، وعن اختفاء المئات في تلك السجون بعد اعتقالهم تعسفا بزعم ملاحقة عناصر “القاعدة”.

وحسب معلومات تأكدت منها الوكالة، يعد التعذيب الوحشي من الإجراءات العادية في هذه السجون، وصولا إلى “شواء” السجين على النار.

وأقر عدد من المسؤولين الكبار في وزارة الدفاع الأمريكية بأن القوات الأمريكية العاملة في اليمن، شاركت في عمليات استجواب معتقلين هناك.

التعليقات

تعليقات