المشهد اليمني الأول/

دعا منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، جيمي ماكغولدريك، في بيان نشره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، على موقعه الإلكتروني، على أنه «يتوجب على أطراف النزاع في اليمن أن تُفرِق في جميع الأوقات بين السكان المدنيين والمقاتلين، وبين الأهداف المدنية والأهداف العسكرية».

وأضاف ماكغولدريك أنه «ينبغي على جميع الأطراف اتخاذ جميع الإحتياطات الممكنة للتقليل من الضرر على المدنيين والأعيان المدنية»، داعياً «الجهات المؤثّرة في اليمن لاستغلال تأثيرها لإنهاء العنف».

ووصف تجاهل الخسائر البشرية والمادية المدنية بأنه «أمر صادم ومريع»، مطالباً بـ«وضع حد له».

وأشار إلى أنه «تم الإبلاغ عن مقتل وإصابة 22 مدنياً بينهم 6 أطفال يوم 17 يونيو الجاري، في سلسلة غارات جوية للتحالف السعودي استهدفت سوقاً بمحافظة صعدة، بالقرب من الحدود اليمنية مع المملكة العربية السعودية».

التعليقات

تعليقات